العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > الخيمة الرمضانية

الخيمة الرمضانية قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}

العزة / بقلم : عاشق فن إرتواء العقل

كاتب الموضوع: عاشق فن إرتواء العقل، فى قسم: الخيمة الرمضانية


1 
عاشق فن إرتواء العقل

بسم الله الرحمن الرحيم

العزة

العزة / بقلم : عاشق فن إرتواء العقل rm-frsah.gif&sa=X&ei=bQ0LUJP_Acqs0QWx5NTeCg&ved=0CAwQ8wc&usg=AFQjCNHrhU69JWpkmG86TBGNQnfoR6OlKQ

وهكذا أنقضت الأيام الغالية من العشر الأوائل وهلت العشر الوسطي وأقتربت من نهايتها . يارب أن يجعلنا ممن فاز برحمته – اللهم أمين .


أقدم لكم موضوعى السابع عشر فى شهر رمضان الكريم المعظم لعام 1433 هجرية . وأعتذر عن تقديم موضوعاتى القادمة ولمدة 5 أيام < لوفاة صديقى > ويجب بأن أكون بجوار عائلته . ورجاء حار بقراءة الفاتحة . وأشوفكم على خير قريبااااااااااااااااا

وترقبوا موضوع يوم 27 رمضان وترقبوا موضوع وقفة عيد الفطر المبارك فتلك المواضيع ستكون هامة للغاية فترقبوها .

ولكم منى مفاجأة فى أول أيام الفطر المبارك . كل عام وأنتم بخير

وموضوعى السابع عشر هو : -

العزة

وكالعادة أبدأ الموضوع بأية من أيات القرأن الكريم من سورة * المنافقون * رقم الأية 8

بسم الله الرحمن الرحيم
ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون
صدق الله العظيم

كثيرا ما أرى بشر على أستعداد تام بفعل أى شئ مهما كان من أجل المال فهناك على سبيل المثال فئة من البشر تتسول وهذا أنتشر بشكل يثير أحيانا الأشمئزاز فتلك الفئة تفعل كل شئ وبكل تأكيد أنعدمت العزة والكرامة من صفاتهم لما يفعلونه من تصرفات غير لائقة تهين عزتهم وكرامتهم كبشر فالبحث عن المال من أجل العيش فى الحياة لا يكن بتلك الطريقة فالتسول أصبح وظيفة جديدة ورابحة للغاية فالمتسول أو المتسولة تفعل وتقول كل شئ يجعل الطرف الأخر مضطر بأن يعطى المال فمن يعطى المال لمتسول أو متسولة فهو مخطئ من وجهة نظرى الشخصية لأنه يساعد فى أستمرار المتسول فى تلك الوظيفة والأعتماد عليها وهذا أكبر خطأ ويجب علينا كبشر جميعا بألا نساعد المتسولين فى كافة أنحاء العالم فى أستمرار عملهم كمتسولين بأعطاءنا لهم المال فمن يحب بأن يساعد بالمال فيذهب إلى من أحق بهذا المال فتوجد مستشفيات وملاجئ .... إلخ من الجهات الموثوق بها التى تحتاج حقا للمال فالمتسول إذا كان يحتاج شيئا فيمكن لنا بأن نساعده بأعطاء الأكل والملبس أو بمساعدته فى البحث عن وظيفة مناسبة لكن فكرة أعطاء المال للمتسول فكرة خاطئة فهذا تشجيع للمتسول بأستمراره فى هذا العمل الشنيع الذى يلغى عزة وكرامة الإنسان فمن يسعد بأنه ليس له عزة وكرامة فيجب علينا بألا نسعد بهذا ويجب علينا كبشر مساعدة المتسولين بكافة الطرق ولكن ليس بالمال وإذا حاولتم تقديم المساعدة بغير المال لأحدى المتسولين فسيرفض تلك المساعدة وسيطلب المال فهو يحب المال أكثر من حبه لأى شئ أخر حتى ولو كان هذا الشئ عملا محترما مناسبا وهذا سيكون دليل قاطع على كلامى فالمتسول حقا سيرفض وحاولوا بأن تطبقوا كلامى هذا وسوف تشاهدون النتيجة كما ذكرتها وإذا وافق المتسول على أى شئ أخر غير المال فهو بالفعل يحتاج ومضطر بأن يكون متسولا أفضل من أن يكون مجرما ولكن يجب علينا كبشر نتواجد جميعا على كوكب واحد بان نحب بعضنا ولا نشاهد غيرنا بلا عزة وكرامة .

وأحب بأن أتحدث فى نطاق أخر وهو أن هناك بشر يعملون بالخارج من أجل تحسن وضعهم المالى فهذا حقهم وحق مشروع لهم ولكن من المؤسف بأن أقول بأن هناك بعض منهم يفعلون أى شئ ويقبلون المهانة والأهانة من أى شخص أخر مهما كان حتى يحتفظون بمكانتهم العملية وحتى لا يخسرون المال وتلك الفئة ليست لهم عزة أو كرامة وأسعدنى خبرا منذ فترة وجيزة بأن شابا يعمل بأحدى الدول العربية وتعرض للأهانة من رئيسه بالعمل ورفض تلك الأهانة وأعترض أعتراضا شديدا وكان ثمن هذا الأعتراض طرده نهائيا من تلك البلد الشقيقة ومن هنا ومن موضوعى هذا أوجه تهنئتى الحارة لهذا الشاب الرائع فكان راتبه المالى أضعاف راتبه ببلده ولكنه رفض كل هذا المال من أجل عزته وكرامته فهذا هو المسلم ومن يفعل غير ذلك فليست له عزة وكرامة .

وأحب من هنا بأن أكتب قصة حدثت بالفعل بأحدى الدول العربية الشقيقة وبأحدى الشركات العملاقة وبها مواطنا مصريا يعمل هناك ذات أخلاق عالية وبعد مرور عام ونصف من تواجده بتلك الشركة تعرض للسب والقذف من المدير العام فصمت هذا المواطن المصرى وأنصرف فى هدوء وقرر بأن يقدم أستقالته والعودة إلى مصر مجددا وفجاة وبعد علم هذا المدير من أحدى الموظفين العاملين بالشركة بقرار أستقالة هذا المواطن ذهب إلى غرفته الخاصة بأحدى الفنادق وأعتذر له أعتذار حار جدا وهذا تصرف نادرا ما يحدث فى تلك الشركة ولكنه حدث مع هذا المواطن المصرى الذى قرر بأن يصمت وبأن يعود إلى بلده فهذا هو القرار السليم وأعتذار المدير هو أيضا القرار السليم وربنا يهدى الجميع . وشكر حار لهذا المدير المسلم المحترم الملتزم فكلنا نخطئ ومن يعتذر عن خطأ فهو أروع البشر حتى ولو كان هذا الأعتذار لشخص موظفا لأننا جميعا بشر فى الحياة وكرامتنا واحدة والعزة والشرف واحد ورب الكون واحد ويارب كلنا نحب بعضنا ونخاف على بعضنا علشان نوصل كلنا لبر الأمان والأمان بالنسبة للمسلمين هو رضا الله ورسوله والجنة بإذن الله .

وعايز كمان أقولكم قصة بلا تعليق وبأختصار شديد : -

سيدة مسلمة تتعرض للضرب من زوجها فى الشارع أمام عيون كل البشر ولما قالوا الناس ليها ليه قابله على نفسك الأهانة قالتلهم لو أطلقت منه هترمى فى الشارع لأن ملهاش أهل وراضية وقابلة على نفسها كل أنواع المهانة .

ومن باب العلم بالشئ ضرب الزوجات بالشارع ظاهرة أنتشرت كثيرا فأغلبية الزوجات تقبل المهانة والأهانة حتى لا تصبح مطلقة .

ومش هطول عليكم أكتر من كده .

وفى الختام أقدم لكم ما يلى : -

أنتبهوااااااااااااااااااااااا

قال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - : كنا أذلاء ، فأعزنا الله بالإسلام ، فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله .
قيل : الذلة لرب العباد عزة ، والذلة للعباد ذلة .
وقيل : من طلب العزة بغير طاعة الله أذله الله .


اللهم أدخل أمة محمد الجنة يارب العالمين – اللهم أمين يارب العالمين
اللهم أهدنا إلى الصراط المستقيم يارب العالمين – اللهم أمين يارب العالمين
اللهم بلغنا رمضان يارب العالمين – اللهم أمين يارب العالمين

*** ملحوظة هامة جدا ***

غائب للسفر لمدة 5 أيام لتأدية واجب العزاء فى وفاة صديقى ومواساة عائلته .

دعواتكم يا أحبائى فى الله ونسألكم الفاتحة .


بقلم : عاشق فن إرتواء العقل
خالد نور الدين


الأحد 17 رمضان 1433 هجرية
5 أغسطس 2012
ميلادية






Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.