العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > الخيمة الرمضانية

الخيمة الرمضانية قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}

" ....... لعلكم تتقون " .

كاتب الموضوع: زهرة الكاميليا، فى قسم: الخيمة الرمضانية


1 
زهرة الكاميليا

بسم الله الرحمن الرحيم

بأتي علينا رمضان في كل عام ثم يرتحل، ونحن ما زلنا نحوم حول المفطرات، ونسأل عن المفسدات، ونعقد الندوات والمحاضرات عن الإعجاز العلمي في الصيام، وعن فوائد الصيام.. هذه الأمور جيدة، ومهم أن يعرف المسلم ما هي الأمور المفسدة لصيامه، فهذا من التفقه في الدين، ولكن حتى متى سنبقى في هذه الدائرة؛ دائرة الماديات والحسيات؟ ومتى سنتعمق أكثر لنصل إلى إدراك الغاية من الصيام، وهي إعداد القلوب للتقوى والشفافية والحساسية والخشية من الله؟ متى سنصل إلى مرحلة أن نخرج من رمضان على غير ما دخلناه؟ فالأصل في الشعائر التعبدية كما يقول سيد قطب: "إنشاء حالة شعورية تحكم سلوك المتعبد، وعليها الاعتماد الأول في تربية ضميره، وحسن أدائه للعباده، وحسن سلوكه في الحياة".

يقول الإمام الغزالي: "وللصوم ثلاث مراتب: صوم العموم، وصوم الخصوص، وصوم خصوص الخصوص؛ فأما صوم العموم فهو كف البطن والفرج عن قضاء الشهوة، وأما صوم الخصوص: فهو كفُّ النظر واللسان واليد والرِّجل والسمع وسائر الجوارح عن الآثام، وأما صوم خصوص الخصوص فهو صوم القلب عن الهمم الدنيئة، والأفكار المبعدة عن الله تعالى، وكفُّه عما سوى الله تعالى بالكلية".

إن المسلم إذا فسد لا يصلح إلا بإصلاح تربيته، وإصلاح قلبه، واستحياء شعور التقوى في روحه ، والتقوى هذه هي الغاية المفروض تحققها من الصيام، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة:183]. يقول سيد قطب: "وهكذا تبرز الغاية الكبيرة من الصوم.. إنها التقوى؛ فالتقوى هي التي تستيقظ في القلوب، وهي تؤدي هذه الفريضة، طاعةً لله، وإيثاراً لرضاه، والتقوى هي التي تحرس هذه القلوب من إفساد الصوم بالمعصية، ولو تلك التي تهجس في البال، والمخاطَبون بهذا القرآن يعلمون مقام التقوى عند الله، ووزنها في ميزانه؛ فهي غاية تتطلع إليها أرواحهم، وهذا الصوم أداةٌ من أدواتها، وطريق موصلٌ إليها، ومن ثمَّ يرفعها السياق أمام عيونهم هدفاً وضيئاً يتجهون إليه عن طريق الصيام.. {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}..".

ومن اللفتات العجيبة التي تؤثر في أعماق النفس في سياق الحديث عن الصيام، قوله تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة:186]؛ فالصائم قريب من الله بضعفه وانكساره، ودعوته مستجابة كما قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: "ثلاثُ دعوات مستجابات: دعوة الصائم، ودعوة المظلوم، ودعوة المسافر". (صحيح الجامع للألباني).

يقول سيد قطب في ظلال هذه الآية: ".. أية رقَّة؟ وأيُّ انعطاف؟ وأية شفافية؟ وأي إيناس؟ وأين تقع مشقّة الصوم ومشقة أيّ تكليف في ظل هذا الودّ، وظل هذا القرب، وظل هذا الإيناس؟! إنها آية عجيبة.. آية تسكب في قلب المؤمن النداوة الحلوة، والودّ المؤنس، والرضى المطمئن، والثقة واليقين.. ويعيش فيها المؤمن في جناب رضيّ، وقُربى ندية، وملاذ أمين وقرار مكين.. وفي ظلِّ هذا الأنس الحبيب، وهذا القرب الودود، وهذه الاستجابة الموحية.. يُوجّه الله عباده إلى الاستجابة له، والإيمان به، لعل هذا أن يقودهم إلى الرشد والهداية والصلاح".



إن فهم الصيام على أنه عبادة بدنية وقلبية يجعلنا – في حقيقة الأمر – نخرج من دائرة الأمور المادية المحسوسة والتحليق أكثر في عالم الروحانيات، فبها تكون حياة القلب ونداوته.

اللهم اجعل رمضان شاهداً لنا لا علينا، واجعلنا ممن قبلتَ صيامه، وأسعدته بطاعتك فاستعد لما أمامه، وغفرت زللـه وإجرامه، برحمتك يا أرحم الراحمين.. اللهم آمين، والحمد لله رب العالمين

المصدر - مجلة الفرقان





أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مواضيع متشابهة مع: " ....... لعلكم تتقون " .
غنيم: أخذنا "تعهدات" مهمة من "مرسي" تخدم "مصلحة الوطن" وتحافظ على "هويته" من قسم أخبار مصر Egypt News
بالفيديو.. مواجهة "شرسة" مع الاعلامى "وائل الابراشى" بين والد ضابط "قناص العيون" و"مصور الفيديو" الشهير من قسم أخبار مصر Egypt News
النص الكامل لـ"وثيقة السلمى" النهائية قبل عرضها على "العسكرى".. تعديلات على المادتين "9 و10".. وبند جديد يكشف تحولها من استرشادية لـ"إلزامية".. من قسم أخبار مصر Egypt News
8 ائتلافات سياسية تدعو لـ "جمعة التطهير" والقبض على " نظيف" و"عزمى" و"سرور" و"الشريف".. من قسم أخبار مصر Egypt News
"الكسب غير المشروع"يتحفظ على أموال"الشريف" و"سرور"و"عزمى"و"سليمان" من قسم أخبار مصر Egypt News

الساعة الآن 06:07 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.