العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > الخيمة الرمضانية

الخيمة الرمضانية قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}

العمل + التعاون / بقلم : عاشق فن إرتواء العقل

كاتب الموضوع: عاشق فن إرتواء العقل، فى قسم: الخيمة الرمضانية


1 
عاشق فن إرتواء العقل

بسم الله الرحمن الرحيم

العمل + التعاون

أنتبهوااااااااااااااااااااااااااا هنا يوجد موضوعين وليس موضوع واحد ( موضوع 25 رمضان + موضوع 19 رمضان ) .

أعتذر عن عدم تقديم موضوعاتى سابقا لوفاة صديقى الغالى وسفرى لتقديم واجب العزاء والمواساة . وسوف أقوم بكتابة مؤلفاتى السابقة أبتداء من الثامن عشر من رمضان حتى الثانى والعشرون من رمضان . أبتداء من 24 رمضان 1433 هجرية وسوف أقدم لكم موضوعين كل يوم حتى يوم 28 رمضان 1433 هجرية تعويضا عن غيابى . فلقد تغيبت عنكم يوم 18 و 19 و 20 و 21 و 22 رمضان .

وأستحلفكم بالله العلى العظيم بقراءة الفاتحة لوفاة أعز أصدقائى .

العمل   التعاون / بقلم : عاشق فن إرتواء العقل rm-frsah.gif&sa=X&ei=bQ0LUJP_Acqs0QWx5NTeCg&ved=0CAwQ8wc&usg=AFQjCNHrhU69JWpkmG86TBGNQnfoR6OlKQ

وهكذا أنقضت الأيام الغالية من العشر الوسطى وهلت العشر الأواخر وأقتربت من نهايتها . يارب أن يجعلنا ممن فاز بمغفرته – اللهم أمين .

أقدم لكم موضوعى الخامس والعشرون فى شهر رمضان الكريم المعظم لعام 1433 هجرية وأنتظرونى يوميا فى شهر رمضان مع موضوع جديد .

وترقبوا موضوع يوم 27 رمضان وترقبوا موضوع وقفة عيد الفطر المبارك فتلك المواضيع ستكون هامة للغاية فترقبوها .

ولكم منى مفاجأة فى أول أيام الفطر المبارك . كل عام وأنتم بخير

وموضوعى الخامس والعشرون هو : -

العمل

وكالعادة أبدأ الموضوع بأية من أيات القرأن الكريم من سورة * التوبة * رقم الأية 105

بسم الله الرحمن الرحيم
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون
صدق الله العظيم

+

أية أخرى من القرأن الكريم من سورة * البقرة * رقم الأية 267

بسم الله الرحمن الرحيم
يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم
صدق الله العظيم

فى البداية أحب بأن أطرح إليكم شيئا هاما للغاية وهو : -

حديث : ( العمل عبادة ) أو ( العمل كالعبادة ) لا أصل له في كتب الحديث .
قال الشيخ أبو إسحاق الحويني حفظه الله : -
هذا الحديث لا أصل له


فأحب الأن بعد طرح تلك المقدمة بأن أقول لكم بأن العمل له أهمية كبيرة فى حياة كل إنسان وبالأخص فى حياة كل مسلم فالإسلام حث على العمل فإن الله يحب كل مسلم يعمل فمن لا يعمل لا يحبه الله وهذا لا يعنى بأن العمل عبادة فهذا كلام باطل ورغم بطلانه لكنه شائع جدا ويردده الكثير فالكثير يعمل فى أوقات الصلاة وعندما نتحدث إلى أحدى تلك الأشخاص يقول العمل عبادة وهذا يعنى من كلامه بأن العمل أهم من الصلاة فهذا أمر خاطئ وفادح وخطير فالصلاة أهم من أى عمل فالصلاة هى عماد الدين والعمل الذى يؤخر الصلاة أو يلغى الصلاة فهو عمل باطل ولا أساس له فالعمل أساس الإنسان وغاية إنسانية وواجب أجتماعى بحت ولا جدال فى هذا الأمر فيكفى بأن أقول لكم أن الذى يعمل ويحرص على صلاته وعباداته يحبه الله فكافة المسلمين يحرصون الأن وفى هذا الشهر الكريم الفضيل العظيم بأن يحصدوا الكثير من الحسنات ويجب علينا كمسلمين بجانب حرصنا على حصد الحسنات بأن نعمل أكثر فأكثر لكى يحبنا الله فالعمل واجب أجتماعى فى الحياة فالأعمال عديدة فكل عمل حلال يقربنا من الله ورسوله .

هناك بشر بالحياة يعيشون حياة ضائعة تميل إلى الدمار والهلاك النفسى وهذا بسبب الفراغ الذى يعيشون فيه فالفراغ قاتل ويقتل أى إنسان مهما بلغت قوته من عزيمة وإرادة وتلك البشر دائما يبحثون أى شئ لإملاء هذا الفراغ حتى لا تصبح حياتهم فارغة فدائما ما يبحث العدو عن نقطة ضعف الطرف الأخر ليسيطر عليه وهناك دول دائما فى تفكيرها وتخطيطها بأن تدمر شعبا أخر بأساليب جديدة بعيدة كل البعد عن الأسلحة القاتلة والفتاكة فهناك أساليب أشد فتكا من الموت والقتل كأسلوب السيطرة على العقل وألغاءه والتحكم فى القلب فالعيون تبحث عن كل ما هو حرام لتراه وبشغف والحرام يؤدى إلى حرام أكبر والعقل مسيطر عليه بأكسسوارات الحياة التى قضت على أساسيات الحياة والقلب فى مهب الريح بعد سجنه بشهوات الحياة فأصبحت العيون مصابة بالتشويش والجسم مصاب بالشلل والعمل أصبح خارج نطاق الأهمية فالإنسان العاطل بإرادته نجح العدو فى السيطرة عليه والإنسان العاطل لعدم وجود عمل فعليه بالبحث عن عمل ولو كان بسيطا فما أجمل العمل عندما يبدأ صفرا ثم يصل للقمة فالقمة رائعة بالحلال وربنا يكفينا شر الحرام .

اللهم أدخل أمة محمد الجنة يارب العالمين – اللهم أمين يارب العالمين
اللهم أهدنا إلى الصراط المستقيم يارب العالمين – اللهم أمين يارب العالمين
اللهم بلغنا رمضان يارب العالمين – اللهم أمين يارب العالمين

وإلى اللقاء غدا بإذن الله تعالى فى اليوم السادس والعشرون من أيام شهر رمضان الكريم المعظم مع موضوع جديد بإذن الله + موضوع يوم العشرون من شهر رمضان الماضى نظرا لسفرى فى يوم العشرون . وترقبوا موضوع يوم 27 رمضان 1433 هجرية نظرا لأهميته القصوى .

دعواتكم يا أحبائى فى الله ونسألكم الفاتحة فى وفاة صديقى الغالى

بقلم : عاشق فن إرتواء العقل
خالد نور الدين


الأثنين 25 رمضان 1433 هجرية
13 أغسطس
2012 ميلادية

بسم الرحمن الرحيم

التعاون

العمل   التعاون / بقلم : عاشق فن إرتواء العقل rm-frsah.gif&sa=X&ei=bQ0LUJP_Acqs0QWx5NTeCg&ved=0CAwQ8wc&usg=AFQjCNHrhU69JWpkmG86TBGNQnfoR6OlKQ


وموضوعى التاسع عشر هو : -

التعاون

وكالعادة أبدأ الموضوع بأية من أيات القرأن الكريم من سورة * المائدة * رقم الأية 2

بسم الله الرحمن الرحيم
وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان
صدق الله العظيم

توجد أشياء فى حياتنا من الصعب التعامل معها بأنفراد ويجب بأن تتكاتف الأيادى من أجل أنجازها فهذا ليس عيبا فالعيب بأن نخطئ ونظن بأننا قادرين بأن نفعل كل الأشياء دون مساعدة الغير .

فدائما الزوج الشرقى لا يحب بأن تعاونه زوجته فى المعيشة نظرا كونه رجل قوى والأنثى ضعيفة وتلك مفاهيم خاطئة فبأمكان الزوجة بأن تفعل أشياء كثيرة جدا لن يستطيع الزوج الشرقى القوى فعلها وهذا ليس عيبا فى الزوج ولكن تلك هى الحياة تعاون ويجب بأن يطلب الزوج من زوجته كل الأشياء التى يتمنى بأن تتعاون معه فيها فهذا ليس أمرا يقلل من رجولته بل تزيد من إيمانه بأهمية المراة فى المجتمع وفى البيت وفى كل مكان فالتعاون من ضروريات الحياة .

أمر أخر هام جدا دائما الأم تفعل كل شئ فى البيت كونها أم والأبناء والبنات لا يفعلون شيئا سوى النوم أو الجلوس أمام الكمبيوتر أو التحدث تليفونيا أو مشاهدة التليفزيون والأم دائما تشكو من ألام فى ظهرها أو أرجلها والأبناء لا تبالى أهتماما بهذا وهذا خطأ كبيرا وفادح وتلك الأبناء ستدفع الثمن غاليا فإذا كانت الأم راضية بهذا فلا يجب علينا بأن ترضى الأبناء بهذا ويجب على الأبناء والبنات التعاون فيما بينهما فى مساعدة الأم فالأم ليست خادمة والأبناء والبنات يجب عليهم بأن يكونوا خادمين وخادمات لأوامر الأم والأب فالوالدين يفعلون المستحيل من أجل أبنائهم وجاء الوقت بأن يقدموا شيئا مقابل هذا المستحيل الذى يقدم من جانبهم .



سأروى إليكم قصة من تأليفى

قصة شاب يحب خطيبته ودائما يساعدها فى كل شئ وعلى أستعداد بفعل أى شئ مهما كان ففى أحدى الأيام قالت خطيبته بأن والدتها تشكو من ألام فى ظهرها والعيد قادم وتحتاج إلى خادمة لتساعدها فى تنظيف المنزل فذهب الشاب مسرعا إلى خطيبته ليساعدها ويساعد والدة خطيبته فى تنظيف المنزل وترك والدته تنظف المنزل وحدها فأهتم بوالدة خطيبته وترك والدته وفى نهاية اليوم رجع إلى منزله ووجد والدته قد فارقت الحياة وهى ليست راضية عنه بعد أن تركها تنظف المنزل لوحدها دون أن يساعدها وذهب ليساعد والدة خطيبته .

فهذا الشاب يوجد مثله الكثير فكما ذكرت مسبقا وأذكر دائما بأن حقا كثير من الشباب يفعلون الكثير من أجل أرضاء الجنس اللطيف وأرضاء الأم حلم من الأحلام فكيف بتلك النوعية من الشباب تفكر فى أرضاء الله . ( ولا تعليق )

دعاء ليلة القدر : - اللهم إنك عفو تحب العفو فأعفو عنى وعن جميع المسلمين والمسلمات يارب العالمين .

وإلى اللقاء غدا بإذن الله تعالى مع موضوع ( 26 رمضان + 20 رمضان ) .

دعواتكم يا أحبائى فى الله ونسألكم الفاتحة فى وفاة صديقى الغالى .

بقلم : عاشق فن إرتواء العقل
خالد نور الدين


الأثنين 25 رمضان 1433 هجرية
13 أغسطس
2012 ميلادية








Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.