العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > القسم الإسلامى العام

القسم الإسلامى العام خاص بالمواضيع الإسلامية العامة المكتوبة التى لا تحتوى على صوتيات ومرئيات دينية

أبحاث إسلامية

كاتب الموضوع: معتصم.ع، فى قسم: القسم الإسلامى العام


1 
معتصم.ع

المعاملة بالمثل في القرآن الكريم



المعاملة بالمثل مبدأ عادل تعامل معه القرآن الكريم مع النّاس، وذلك لمقابلة الحسنات بالحسنات والسيئات بمثلها، فالمعاملة بالمثل في القرآن الكريم تعني العدل والإنصاف ولا تعني المساواة التامة من كل الجهات، وهي مع المسلمين ومع غير المسلمين، وتنطبق على مبادلة الخير بمثله وعلى مبادلة الشر بمثله، مع التأكيد على فضيلة الصبر عن الذي قدم لك الإساءة أو العفو عنه واستحسان مقابلته بالحسنى، وعدم الصبر عن الذي قدم لك الحسنة والمسارعة في ردها ومقابلته بها .
أجاز القرآن الكريم أخذ الحق من الظالم للمظلوم، مع التأكيد على عدم مجاوزة هذا الحق أو التعدي للزيادة عليه ومراعاة الضوابط الشرعية وعدم مقابلة الحرام بمثله أو أن يأخذ الحق بيده بل عليه أن يرفع أمره إلى ولي أمر المسلمين لأخذ هذا الحق مع محاربة مبدأ الثأر، كما ألزم المسلمين بمعاملة إخوانهم بالمثل في الأخوة والتناصر والتعاطف والتراحم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما ماثل الإسلام بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات وفي التكاليف الشرعية، وألزم الوالدين معاملة أولادهما بالمثل في البر والعطايا والهبات والوصايا .

دعا القرآن الكريم إلى مبادلة غير المسلمين بالمثل في أفعالهم الحسنة، ونهى عن ظلمهم وأمر بالإحسان إليهم إن هم بادروا إلى ذلك، مع ضرورة إظهار القوة ورد عدوانهم وعدم الجبن عنهم في حالة تعديهم على المسلمين .

بين القرآن الكريم أنّ الأنبياء والرسل لاقوا من أقوامهم أصنافا متماثلة، وأنّ الله نصرهم بالمثل
بيّن القرآن الكريم أنّ الله يجازي عباده السيئة بمثلها، وأمّا الحسنة فبعشر أمثالها .
أخذ الحقوق لأصحابها من أعظم الأسباب التي تشيع الأمان بين أفراد المجتمعات .



 من مواضيع معتصم.ع

2 
معتصم.ع

القرض الحسن وأحكامه في الفقه الإسلامي
تهدف هذه الدراسة إلى البحث في ( القرض الحسن وأحكامه في الفقه الإسلامي ) ، وقد مهدت لهذا الموضوع بالحديث عن التكافل الاجتماعي وأثره في مساعدة المحتاجين ومن ثم تحدثت عن القرض بشكل عام .
وقد تطرقت خلال هذه الدراسة للحديث عن القرض الحسن من حيث المفهوم وأنه عقد مخصوص يأخذ أحد المتعاقدين بموجبه مالاً من الآخر على أن يرد مثله أو قيمته إن تعذر ذلك وهو من الطرف الآخر قربة إلى الله وإرفاقاً في المحتاجين من باب التبرع والتفضل .
ثم تحدثت عن مشروعية القرض الحسن حيث شرع القرض الحسن بنصوص القرآن الكريم والسنة النبوية وإجماع علماء الأمة القدامى والمعاصرين ، وتناولت بعد ذلك حكم القرض الحسن التكليفي وأنه يرتبط بالأحكام التكليفية الخمسة .
وتطرقت إلى التكييف الفقهي للقرض الحسن وبينت أقوال الفقهاء في هذه المسألة من حيث أن القرض الحسن هو عقد معاوضة أو تبرع وتوصلت في ختام بحث هذه المسألة إلى ترجيح الرأي القائل بأن القرض الحسن من عقود التبرعات، وتحدثت بعدها عن القرض الحسن من حيث الأحكام مبتدءاً بالشروط والأركان ثم طرق توثيق القرض الحسن و آدابه.
وقد تطرقت خلال البحث للحديث عن رد القرض الحسن والأحكام الخاصة برد القرض والبدل وبيان جواز الحجز على الأموال في حال عدم سداد القرض والمماطلة في سداده من قبل المقترض.
وختمت هذه الدراسة بالحديث عن توظيف القرض الحسن في البنوك والمصارف الإسلامية وأنه يدخل ضمن نطاق الخدمات الاجتماعية في البنك وقد تحدثت عن صندوق القرض الحسن في هذه البنوك ، كما تناولت بجانب من الإيجاز أثر القرض الحسن في تنمية المجتمع الإسلامي وتمويل المشاريع التي تخدم المجتمع وتعلي شأن الاقتصاد المحلي.


 من مواضيع معتصم.ع

3 
معتصم.ع

أحكام زينة وجه المرأة في الفقه الإسلامي


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: هذا بحث بعنوان: أحكام زينة وجه المرأة في الفقه الإسلامي. مقدم من الطالبة نقاء عماد ديك، بإشراف الدكتور جمال حشّاش، وذلك استكمالاً لمتطلبات درجة الماجستير بكلية الدراسات العليا في جامعة النجاح الوطنية. جاء في فصل تمهيدي، وثلاثة فصول، وخاتمة. حيث تكلمت في الفصل التمهيدي عن مفهوم الزينة، وحكمها، وضوابطها، ومفهوم الوجه وحدوده. أما الفصل الأول فكان بعنوان: تزيين الوجه بالأصباغ والحلي، وهذا الفصل فيه خمسة مباحث، تحدثت فيها عن مفهوم الوشم، وحكمه، وحكم إزالته، ومفهوم الكحل، وحكمه، وحكم طلاء الوجه بالمساحيق والأصباغ وحكم تزيين الوجه بالحلي. وجاء الفصل الثاني بعنوان: تزيين الوجه بإزالة الشعر والتعديل، وفيه سبعة مباحث، تحدثت فيها عن النمص من حيث مفهومه، وحكمه، وحكم كل من: إزالة الشعر من بين الحاجبين، وتهذيب الحاجبين، وإزالة الحاجبين كلياً و إعادة رسمها، وتشقير الحاجبين، وحف المرأة وجهها أو حلقه، وإزالة شعر اللحية والشارب وتقشير الوجه، وتزيين الوجه بالمطعومات. أما الفصل الثالث كان بعنوان: حكم بعض الوسائل الحديثة في تزيين الوجه، وفيه ستة مباحث، تحدثت فيها عن حكم كل من: العدسات اللاصقة والرموش الصناعية والعمليات الجراحية التجميلية للوجه والتجميل باستئصال الزوائد من وجه المرأة واتخاذ أنف وسن من الذهب أو الفضة وحكم ذهاب المرأة إلى صالونات التجميل لتزيين وجهها. ثم أنهيت البحث بخاتمة بينت فيها النتائج التي خلصت إليها من هذه الدراسة، مع أهم التوصيات، وألحقت الخاتمة بقائمة لأهم المصادر والمراجع التي اعتمدت عليها في البحث.


 من مواضيع معتصم.ع

4 
معتصم.ع

حوادث السيارات في التشريع الجنائي الإسلامي دراسة فقهية مقارنة

حوادث السير نازلة من نوازل هذا العصر تحتاج إلى دراسة فقهية مقننة ودقيقة، لان حيثياتها وجزئياتها كثيرة. وهذه الدراسة توضح حقيقة حوادث السيارات في التشريع الجنائي الإسلامي. وتقع الرسالة في مقدمة وستة فصول دراسية وخاتمة. أشرت في المقدمة إلى مشكلة الدراسة والهدف منها، وأسباب اختياري للبحث، والصعوبات التي واجهتني، ومنهج البحث وخطته. وفي الفصل الأول قمت بتوضيح مقاصد التشريع الجنائي الإسلامي في حفظ مصالح الناس، وان حوادث السيارات الناجمة عن إهمال أو جهل أو عمد مرفوضة في الشريعة الإسلامية ومعاقب عليها بعقوبات شرعية مناسبة. وفي الفصل الثاني قمت بتوضيح مفهوم الجريمة المرورية ومشروعيتها وأركانها، وبينت ان لها شرعية جنائية وعقابية، وان هذه الجرائم المرورية لا تتحقق إلا إذا توافرت فيها ثلاثة أركان، هي: الركن الشرعي، الركن المادي، والركن الأدبي. وفي الفصل الثالث تحدثت عن أسباب حوادث السيارات، وأنها تعود لأسباب كثيرة منها: حالة الطريق، ومنها ما يعود للإنسان، او للسيارات، وهناك أسباب تعود للمشاة أنفسهم. وفي الفصل الرابع تحدثت عن الأضرار المترتبة على حوادث السيارات في التشريع الجنائي الإسلامي، وانها قد تكون مادية او معنوية، وان المتسبب بها يتحمل الضمان والعقوبات التي تصدر بحقه، وموقف قانون التأمين منها، وهو في الأصل حرام، لكنه أجيز التعامل به نظراً لضرورة القوانين المفروضة في الواقع، وإن التامين يقوم مقام التعويض. وفي الفصل الخامس تحدثت عن العقوبات المترتبة على حوادث المرور ومخالفاته، وان حوادث المرور يتحمل مرتكبها المسؤول عنها- نتائج عمله، من مسؤولية إثم وعقوبات قضائية، من قصاص أو دية او كفارة أو ضمان. وفي الفصل السادس تحدثت عن تطبيقات فقهية على صور حوادث السيارات، مثل: حادث بين سيارتين سائرتين متساويتين من حيث القوة، حادث فجائي لا دخل للسائق فيه، وغيرها من الصور.


 من مواضيع معتصم.ع

5 
معتصم.ع

عوامل استقرار الأسرة في الإسلام
الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وبعد: فهذا البحث بعنوان: عوامل استقرار الأسرة في الإسلام, وقد جاء في تمهيد وثلاثة فصول وخاتمة: تحدثت في الفصل التمهيدي: عن التعريف بالأسرة وأركانها ووظائفها, والرؤية الإسلامية للزواج والترغيب فيه.
وفي الفصل الأول: تحدثت عن العوامل التي تعمل على استقرار الأسرة قبل الزواج ,وذلك من خلال أربعة مباحث ,شملت الحديث عن: الاختيار, والكفاءة, والخطبة, والفحص الطبي قبل الزواج, وأثر كل منها على استقرار الأسرة والحياة الزوجية. وفي الفصل الثاني: تحدثت عن العوامل التي تعمل على استقرار الأسرة بعد الزواج, وذلك من خلال سبعة مباحث شملت الحديث عن: الحقوق المتبادلة بين الزوجين, والغيرة بين الزوجين, وتعدد الزوجات, والإنجاب, والعلاقات المتوازنة ما بين الزوجين والأهل, وضبط استخدام التقنيات الحديثة, إضافة إلى عمل المرأة, وأثر كل منهم على استقرار الأسرة والحياة الزوجية.
أما في الفصل الثالث: فقد تحدثت عن حماية الأسرة المعاصرة, والحفاظ على استقرارها, وذلك من خلال مبحثين: تحدثت في الأول عن التدابير الوقائية, وفي الثاني عن التدابير العلاجية للحفاظ على استقرار الأسرة والحياة الزوجية.
ثم أنهيت البحث بخاتمة بينت فيها أهم النتائج التي خلصت إليها من هذه الدراسة, مع أهم التوصيات, ووضعت مسرداً للآيات وآخر للأحاديث ثم قائمة لأهم المصادر التي اعتمدت عليها في البحث.


 من مواضيع معتصم.ع


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.