العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأدبية > منتدى الحب والرومانسية

منتدى الحب والرومانسية مواضيع الحب والرومانسية وكل ما يتعلق بالحب وأنواعه وأروع ما قيل فيه من كلمات

عندما يرحل الحب

كاتب الموضوع: mandolen، فى قسم: منتدى الحب والرومانسية


1 
mandolen

مهما بلغت العلاقة بين اثنين ومهما تصور كل منهما أنه قد صار يعرف الأخر كما يعرف نفسه


فما من مرة أمكننى فيها أن أحصل عن جواب منطقى ، عندما يرحل الحب .....


ففى لحظة ما ، تبدو دوما غامضة مفاجئة ، لأحد طرفى المعادلة ، ثد يسمع احد الطرفين من الطرف الأخر عبارة : ( لم أعد أشعر بك كالماضى .. )


ومع سماعها ، يصاب ذلك الطرف بالدهشة ... والغضب .... والحيرة أيضا


ففى كل المرات مهما تعددت الحالات ، يحدث هذا فجأة .... وبلا مقدمات


وهذا ليس واقع الأمر ، ولكنها الصورة التى تبدو دوما للطرف المصدوم ، والمطالب بالخروج من اللعبة...




وهى صورة غير صحيحة .....فى كل الأحوال


فالواقع أنه تكون هناك دوما مقدمات .....وتمهيدات .... واشارات ..... وتلميحات ولكنه لا يراها أو يشعر بها أو حتى يدركها


ولعل هذا أحد أهم أسباب الانفصال ..


فمع بداية الحب تنتاب كل منا شراهة عجيبة تدفعنا إلى أن ننهل من حبنا هذا بمنتهى النهم..


لأن الحب فى مجمله غزير وفياض فنحن ننهل وننهل حتى نتصور أنه نبع لا ينضب أبدا


ولكن الحب ليس نبعا خالدا...... انه نبع طبيعى محدود الكمية على الرغم من غزارته والينابيع الطبيعية ترتوى بمياه الأمطار ثم تمنحنا ماءها العذب ...


والحب أيضا يحتاج الى تلك الأمطار ... ليبقى .... ويستمر ..... ويستقر


والأمطار هى مردود الحب


فأنت تنهل من حبيبك بقدر ما تستطيع وتمنحه أيضا بقدر ما يمكنك حتى ينهل ويرتوى منك بدوره ..... لو فعلتها فسيبقى الحب .... وينمو ...... وينتصر


ولكن من الواضح أن كل ما ندركه عن الحب هو الأخذ وليس العطاء ....... الاستمتاع وليس المسئولية.....


لذا . فهو ينهار بسرعة...... ويذبل ....... ويرحل ........


وعندما يرحل الحب ، يبدأ العذاب الأكبر .....


ففراغ ما بعد الحب ، لا يمكن أن يشبه أى فراغ أخر ، فى أى مرحلة مختلفة من الحياة ...وبالذات فراغ ما قبله .....


فقبل أن نحب ، نعانى من فراغ القلب ولهفته إلى الحب ..... والتقارب ..... وتبادل المشاعر ... العواطف ... والأحاسيس .....ثم يأتى الحب ...... ومعه يأتى كل ذلك


ويخفق القلب ..... وينتعش .... ويحيا كما لم يفعل من قبل


ومع استمرار الحب يعتاد المرء هذا الشعور ويدمنه ويتعايش معه وبه


ثم تأتى تلك الصدمة ... ويرحل الحب


ومع رحيله، تنهار كل تلك المشاعر ، وتترك فى القلب خلفها فراغا ... فراغ هائل كبير


فراغ ليس بحجم القلب بل بحجم الكيان كله ...... وربما أكبر منه ... ألف مرة


وللوهلة الأولى قد يغضب المرء لأنه قد فقد الحب ..... ثم ومع مرور الوقت يتحول الغضب إلى مرارة ..... ولوعة ...... وفراغ




القلب الذى اعتاد أن يخفق كطير سعيد توقفت خفقاته وانهارت سعادته ولم يعد لديه مبرر واحد ليبقى فى صدر محب قديم .....


وتنهار المشاعر كلها واحدا بعد الأخر كما لو أنها كانت مربوطة كلها بخيط واحد.......خيط حب


وفى بعض الأحيان ، قد يؤدى هذا إلى مراجعة النفس......ومصارحتها.... وكشف أسباب الرحيل


وفى تلك الحالات ، يتضاعف العذاب أكثر ... وأكثر .... وأكثر


فالمرء يدرك عندئذ أنه المسئول عن الفراغ .... أن اهماله لعواطف ومشاعر شريكه هى التى قتلت الحب


ولحظتها سيشعر بالندم ...... والألم وعذاب الذات .....


وربما يسعى ، بكل طاقته ، لاصلاح الخطأ ، واستعادة من يحب .....


ولكن نادرا ما يفلح هذا ...


فالطرف الأخر عانى العذاب نفسه من قبل ، ولكن بصورة عكسية تماما.....عاناهوهو يحاول أن يوضح الصورة ... وينيرها ... ويلقى الضوء على نقاط القصور ..... والأنانية ...... والفشل


ولكنه واجه كل هذا بتجاهل تام من الأخر ..... أو بعد فهم .... أو بأنانية ... استولت على كل المشاعر ، وأهملت ردود الفعل فى الجانب الأخر أثناء انشغالها بتلبية متطلباتها وتغذية متعتها


وعندما اتخذ الطرف الأول قرارا لم يكن هذا سهلا أو هينا ....


بل جاء أيضا بعد عذاب .....وعذاب .....وعذاب........ وبعد ألف محاولة ومحاولة


وعندما أصابه اليأس من اصلاح الموقف أو دفع الطرف الثانى الى الاحساس به ومعاملته كبشر له مشكلاته ومتاعبه وليس كمجرد مصدر دائم للمتعة اتخذ أخطر قرار ...... قرار الانفصال


والقرار فى طبيعته يختلف ، عندما يتخذه الذكر أو تتخذه الأنثى


فالذكر قد يتخذ قرار الانفصال لأسباب أوهى مثل انشغاله بأخرى أو شعوره بالملل من نمطية العلاقة أو حتى لمجرد التغير


أما الأنثى فلا تتخذ هذا القرار الا لأسباب أكبر ...... وأعنف ...... وأخطر


هذا لأن الأنثى بغريزتها أميل الى الاستقرار والهدوء..... وهى لا تهوى التغير المستمر ....لذا فهى تبذل قصارى جهدها فى الغالب لاستمرار العلاقة وفى سيبل هذا تتحمل الكثير .... والكثير جدا


كما أن الأنثى أيضا لديها مقدرة أكبر على التسامح .... والتجاوز ..... والغفران ....... وكل هذا فى سبيل استمرار العلاقة .... لذا فهى قد تغفر للذكر وتتجاوز عن أخطائه واهماله لمشاعرها وحتى من عيونه الزائغة ........ ولكن المشكلة انها لا تنسى أبدا ...


كل ما تفعله ، هو أن تختزن هذا .. فى ركن صى من عقلها ... وقلبها ... ومشاعرها ، ثم تتكرر الأخطاء .... وتتكاثر .. وتحتشد هناك ..فى ذلك الركن


ومع مرور الوقت يكتظ الركن بما فيه ويختنق به ، ولا يجد متنفسا واحدا للمزيد ...


وهذا يصبح الاحتمال مستحيلا ...... والانفصال أكيد .....وينهار الحب ، ولأنه قد انهار بعد معاناة طويلة ، وكفاح مرير واحتمال فاق طاقته ، فان العودة اليه تكون عسيرة ..... وربما مستحيلة


وهنا يدرك الطرف الثانى فيما أخطأ ..... وكيف خسر معركته .... ومشاعره ، يدرك هذا فقط ... عندما تنهار العلاقة ، وعندما يرحل الحب




2 
Immigrant

على اد ما الموضوع ماجميــل اوووى على أد ما فعلا صحيح
الانسان بطبيعته طمــاع أنانى بيفضل نفسه
يحب ياخد وميديش
دا السبب فعلا ف انهيار علاقات كتير

لان ف اغلب الاوقات بنختار الانسان الغلــط
وبنديله كله حاجه لان احنا مش عارفين نتعامل اذا مع الحب دا لان اول مره نقع فيه ونحب
هيا دى المشكله ان مفيش علاقات سابقه


اشكرك جزيلا
واحلى تقييم


3 
mandolen

الانسان انانى فعلا بس لو صادف الحب الحقيقي واستمر بأنانيته هيخسر كتير وساعتها مش هيقدر يعوضه
ومهم فعلا الانسان يختار صح واللى يستحق حبه
وثانك يو يا مهاجر على احلى مرور


5 
♥ amr ♥

انا مختلف معاكى فى نقطة
هى ان النساء تتحمل وتغفر اكثر من الرجال
لا ليس دائما هناك رجال يفعلون المستحيل من اجل بقاء الحب
ودائما تكون الانثى مغرورة وترفض استكمال الحب لمجرد هواجس فى عقلها



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.