العودة   منتديات المصطبة > الأقسام العامة > منتدى النقاش الجاد

منتدى النقاش الجاد ناقش معنا بهدوء وبدون تعصب أشهر وأهم القضايا والمواضيع التى تشغل الجميع


1 
دودو الربعاوية

مريان وكرستين سابقا و " أسماء وحبيبة " حاليا

بدأت القصة عندما أسلمتا الأختين وتزوجتا وأنجبتا فأقام النصارى الدنيا ولم يقعدوها فتقدموا بالبلاغات وخرجوا على الشاشات يفترون الكذب أن الأختين اختطفتا واغتصبتا من قبل مسلميّن ، ومن جهة أخرى توعدهما النصارى بالقتل والتعذيب إن لم تعودا للنصرانية وتتركا الإسلام . بصوت باك قالت ماري بلاق دميان والدة فتاتين قبطيتين اختفتا قبل أكثر من عامين "أعيدوا لي ماريان وكريستين.. كيف تعتنق فتاتان قاصرتان الإسلام وتتزوجان؟.. ذهبت إلى الأزهر ورأيت بندا مكتوبا يمنع إشهار إسلام أية مسيحية أقل من 21 سنة ، وطالبت ماري في حديث مع "العربية.نت" بمعرفة مكان ابنتيها ماريان "19 سنة" وكريستين "18 سنة" متهمة جماعات إسلامية بتدبير اختطافهما والوقوف رواء تزويجهما من شابين مسلمين. هنا رسالة من أسماء وحبيبة ( مريان وكرستين ) سابقا إلى أمة الإسلام : بسم الله الرحمن الرحيم أنا مريان نادر كمال بنت الست اللى ظهرت فى قناة دريم فى برنامج الحقيقة يوم الإثنين ولست دى ادعت أن إحنا مخطوفين بسبب الذهب اللى إحنا كنا لبسينه والكلام دة مش صحيح طبعا إحنا ماشيين بمحض إرادتنا ، كنت مرتبطة بزوجى اللى أنا تزوجته الآن إرتباط عاطفى ثم تزوجنا فى بيت إسلامى فى صعيد مصر ثم بعد كدة لقيت إن الإسلام دين الحق وأرجو أن أنا ما أرجعش للمسيحية مرة أخرى وبتكلم الكلام دة مش تحت تأثير ولا تخدير ولا مربوطة ولا مخطوفة ، مش ممكن يعنى تكون واحدة بقلها سنتين أو أكثر مخطوفة وعايشة كدة ، لا أنا كويسة جدا ومتزوجة ومعايا أطفال ، ويا ريت ياريت أنهم مالهمش دعوة بينا إحنا محناش عايزين نرجع تانى لأن احنا أسلمنا وأشهرنا إسلامنا ونطقنا بالشهادتين ( وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله ) وإحنا مش بنجوع زى ما هما بيقولوا ولا مش بناكل ولا بنشرب إحنا عايشين حياتنا كريمة جدا ومبسوطين جدا ، ياريت يسيبونا فى حالنا ( إحنا مش راجعين تانى خالص مش راجعين مش هنرجع ) بقولكوا أهو ، وأنا بقول نداء لكل شعب مصر نداء لشعب مصر وللرئيس إحنا بلدنا بلد ديمقراطية ياريت ياريت ياريت " باستحلفكم بالله " انكم تقفوا جنبنا أنا وأختى لأن مصيرنا إحنا إخترناه ومش إحنا اللى إخترناه كمان ربنا هو اللى إختاره لنا وإحنا راضيين بيه وإحنا فى عيشة أسرية هنروح فين ؟؟ معانا أطفال عايزنا ليه تانى ؟؟ إحنا ناس متزوجين ومعانا أطفال عايزنا فى إيه تانى ، وبنقول لكم إحنا أسلمنا ، أظن لا إكراه فى الدين إننا نرجع ونكره على دين إحنا محناش عايزينه يريت تقفوا حنبنا والريس يقف جنبنا وشعب مصر كله يقف جنبنا وما نبقاش زى وفاء قسطنطين أو غيرها أو غيرها أو غيرها اللى مرميين فى الأديرة ومحدش يعرف مصيرهم ايه ياريت أنا واحدة بقولكم أنا أسلمت يا شعب يا مسلم يا شعب يا مصرى يا أمة يا عربية يا إسلامية بقولكم أنا مسلمة أسلمت ونطقت بالشهادتين بقولهالكم تانى ( أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله ) يا ريت ، سيبونا ، إحنا مطاردين فى بلدنا إحنا عايشين مطاردين فى بلدنا ليه علشان خاطر ايه مش بتقولوا مصر بلد الديمقراطية !!!! ياريت بقى تورونا ايه هى الديمقراطية صحيح ياريت نعيش زى أى وحدة بدل ما انا مطاردة أنا وزوجى ومعايا أطفال ، يعنى كل يوم فى مكان وفى بلد ونتغرب وبنجرى ورا بعض ليه ؟؟ محناش راجعين وبنقول تانى محناش راجعين ( وأنا مستعدية لأى مناظرة مع أى واحد من أى رجل دين مسيحى ولو كان أكبر واحد فيهم أنا مستعدية للمناظرة والقعدة معاه وعلى أى قناة وعلى أى شاشة فى التليفزيون وبشرط أن الدنيا كلها والعالم كله يسمعا ) وأنا إيدية أهى مش مقيدة وبتكلم بجميع قوايا العقلية ولا مربوطة ولا مخدرة أنا بتكلم كويس جدا وبقول لكم أنا مش مخطوفة أنا ماشية بكامل قوايا العقلية ومش ممكن تكون فيه واحدة مخطوفة تقعد سنتين مخطوفة مش ممكن إعقلوا أنتم يا شعب مصر يا مصريين يا مسلمين أنا نطقت بالشهادتين هتردونى } هاختصمكم أمام الله عز وجل يوم القيامة ( يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ ، إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ) ** ( وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله ) ياريت علشان خاطرى " أستحلفكم بالله أستحلفكم بالله " أنا مطاردة أنا وطفل وأطفال ومعايا أطفال ومعايا زوجى ليه كده ؟؟ حرام يبقى من بلد لبلد لبلد أعيش فى بلدى مطاردة !!! أنا ما سرقتش ولا قتلت ولا موت حد ( ثم بكاء شديد ) أنا أسلمت أنا أشهرت إسلامى إيه المشكلة ؟؟ أنا عملت إيه يعنى ؟؟ وزوجى دة المسكين دة اللى إتبهدل بسببى ذنبه إيه والأطفال اللى معايا ذنبهم إيه وإحنا ذنبنا إيه فى اللى بيحصل لنا فين الشرع وفين اللى بيقيموا دولة إسلامية وفين المسلمين وفين القانون فين أنتم ، رحتم فين ؟؟؟!!!!!!!!!! ، ليه نعيش فى وسط بلدنا فى بلد مسلمة مطاردين فى الشارع من بلد لبلد ؟؟؟!!! ليه كدة ؟؟!! حرا عليكم إتقوا الله شوية فينا .......... إتقوا الله بقى ، حرام عليكم كدة عايزنا ليه عايزين ترجعونا ليه تانى ( محناش راجعين ) أنا بقولكم أهو أنا مش راجعة ومش راجعين تانى ومهما عملتم ولو أصريتم على كدة هحولها أكتر من كدة واللى أنتم عايزين تعملوه إعملوه ، أنا هعمل أكبر منه وأنا بعرفكم أهو وبقولكم ومهما عملتم من كبيركم للصغير بتاعكم طول ما إحنا واقفين وربنا واقف معانا مفيش أى بشر هتيجى جنبنا طول ما ربنا واقف معانا وطول ما إحنا ثابتين بإيماننا إحنا مسلمين وعمرنا ما هنرتد تانى ليه نبقة مرتدين تانى قدام ربنا ونشرك بالله ؟؟ محناش عايزين نرجع تانى .... الأخت الثانية تقول ( عمرنا ما هنشرك بالله تانى وعمرنا ما إحنا راجعين تانى للمسيحية وإحنا أسلمنا والحمد لله وعمرنا ما هنسيب أطفالنا ولا هنسيب أزواجنا ولا هنسيب ديننا دين الإسلام ) لأن إحنا أسلمنا وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله عمرنا ما إحنا راجعين تانى ، محناش هنرجع وياريت يا أمة الإسلام تقفوا جنبنا أقفوا جنبنا وساعدونا حاولوا تساعدونا إحنا ذنبنا إيه أطفالنا تتشتت وأزواجنا تبعد عننا إحنا مالناش ذنب فدا كله لازم تقفوا جنبنا ولازم كمان الريس يقف جنبنا .... ولا زم نبقى عايشيين زى ما أنتم عايشين كلكم ما نبقاش مهددين كل يوم من بلد لبلد ذنبهم إيه الأطفال دول يعيوا مننا ذنبهم أيه وذنبنا إحنا كمان إيه والسلام عليكم ورحمة الله .. ( تعاود الأخت الأولى الكلام فتقول ) : فى الآخر ومع النهاية وياريت ماتكنش نهاية ياريت تكون دى بداية معاكم بداية جديدة وصفحة جديدة مع المسلمين ومع الرئيس والشعب وكل الناس اللى هتقف جانبى ويارب كل اللى يقف جانبى ربنا يكرمه ويكرم يارب الناس كلها اللى هتقف وتساعدنى وتساعد أختى وتقف جنبنا لأن إحنا مش ذنبنا حاجة إن إحنا ناس أشهرنا إسلامنا دة مش عيب وقلت قبل كدة دة شرعى وقانونى وحقنا وياريت نآخد حقنا وأنا بقول إن دى بلد ديمقراطى وياريت إن إحنا نآخد حقنا فيها إنت وشعبك وحكومتك إحنا مسلمين أظن مش هتسلم ناس مسلمين لناس نصارى وبنقولك وأنا بوجهلك الخطاب دة يا سيادة الريس يا بونا كلنا إن إحنا مسلمين ياريت ياريت تديلنا حقنا كمسلمين لأنك أنت مسلم مصرى إدى الحق لنا لأن إحنا كمان مسلمين ومصريين هنشوف هتنصرنا ؟؟ والناصر هو الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . (26) (*) قصة الاختفاء كما ترويها الأم: "أنا علمت أنهما انجبتا.. لكنني أريد عودتهما لحضني فورا. حرام هذا الذي يعملونه فينا". ثم حكت قصة الاختفاء بقولها: "ماريان من مواليد 23/11/1986 تعرفت على السائق توفيق محمد أحمد السكران وشهرته توفيق السكران وهي عائدة من مدرستها حيث كانت تدرس في الثانوي الصناعي، أخذها بسيارته التك تك وظلت خارج البيت 27 يوما، فأبلغت الشرطة بأنه قام باختطافها ولم نكن نعرف هذا الشاب من قبل ولكن هناك من أبلغنا أنها معه، وفجأة اتصل بي ليلا جده واسمه رجب الغيطاني وطلب مني التنازل عن محضر الشرطة مقابل إعادة ماريان وإلا سيقوم بذبحها، وبالفعل تنازلت عن المحضر وعادت ابنتي بعد غياب 27 يوما". وأضافت: في هذه الفترة كان توفيق قد تزوج عرفيا من ابنتي، وقد عرفت ذلك من مركز الشرطة حيث وجدوا معه ورقة الزواج العرفي. عادت البنت شبه مخدرة وكانت حالتها النفسية متدهورة وتشرب الشاي الثقيل والقهوة الثقيلة كأنها أصبحت مدمنة. قمنا بمنعها ومنع كريستين وأختهما الوسطى (11 سنة) من المدرسة خوفا من اختطافهن، وتمت خطبة ماريان وكريستين، ثم عادتا الى مدرستيهما، حيث كانت ماريان في الثانية ثانوي صناعي وكرستين في السنة الأولى من المدرسة نفسها. واجتازتا السنة الدراسية 2002 بنجاح، وفي السنة الدراسية 2003 تم اختطافهما، حيث تعودت ماريان ان تذهب في الفترة الصباحية وتعود في الثانية عشر ظهرا، وتذهب كرستين في الفترة المسائية، ماريان لم تعد الى البيت وكرستين لم تصل الى المدرسة ويبدو انها خطفت في الطريق، ثم تأكدت بعد ذلك من قسم الشرطة أن توفيق أخذ ماريان بينما أخذ صديقه السيد أحمد محمد وشهرته "عمار" كرستين . واستطردت ماري: " أبلغت الشرطة وقدمت شكاوى لعدة جهات ولم أحصل على اية نتيجة. عرفت أنهما تتنقلان مع الشابين من مكان إلى آخر خوفا من معرفة مكانهم". اتهام لجماعات إسلامية بتدبير عملية الخطف وتساءلت: من ينفق على الشابين في الأماكن التي يتنقلون اليها، إن جماعات إسلامية هي التي تفعل ذلك، فالشابان جاهلان لا يعرفان الإسلام، ولابد ان هناك من وراء ذلك وهي هذه الجماعات". وأشارت إلى أن "هذه الجماعات هي التي توزع أسطوانة مدمجة لابنتيها تظهران فيها مرتديتين الحجاب". وقالت: "وزعت هذه الاسطوانة الأربعاء 21/12/2005 أسفل أبواب المحلات والمتاجر والبيوت في بلقاس، وقد حصلت عمة البنتين على نسخة منها، وأخبرتني بها". وأضافت: "لا أعرف ما إذا كانت هذه الصور مركبة أم لا وما اذا كان الصوت لابنتي أم لا، فانا لم أر الأسطوانة لكن عمتهما رأتها". (27) هنا تردان على أكاذيب الأم والقساوسة والكنيسة المصرية وتؤكدان أن النصارى يريدون أن يفعلوا معهما ما فعلوه مع وفاء قسطنطين : (28) (*) إسلام الأخت مريان عاطف فى الأميرية وقتل زوجها الشاب أحمد صلاح مشاطى : [ جريمة بشعة في الأميرية بسبب إسلام فتاة وزواجها من مسلم] كتب / أحمد شلبي وفاطمة أبوشنب (29) شهدت منطقة الأميرية، ليلة أمس الأول، جريمة قتل بشعة، عندما فوجئ الأهالي بمجهولين يفصلان التيار الكهربائي، أحدهما يطلق الرصاص من سلاح آلي علي شاب وزوجته وطفلتيهما، ويلوذان بالفرار. أصيب الزوج بـ«٥» طلقات ولقي مصرعه في الحال، وأصيبت الزوجة بطلقتين واخترقت رصاصتان جسد الطفلة الصغيرة، وتم نقلهما إلي المستشفي في حالة حرجة وأمر الأطباء بإيداعهما غرفة العناية المركزة دلت التحريات الأولية علي أن الزوجة كانت قد أسلمت منذ ٣ سنوات، وحاولت أسرتها خطفها وهددوها وزوجها بالقتل منذ أشهر. أكد شهود عيان بالشارع أن شقيق الزوجة «سائق» هو الذي نفذ الجريمة. انتقلت أجهزة أمن القاهرة إلي المكان، وتم ضبط اثنين من أسرة الزوجة، وجار ضبط الأخ المتهم. كانت الساعة تقترب من العاشرة، مساء أمس الأول، عندما فوجئ أهالي شارع إبراهيم السيد بمنطقة الأميرية بانقطاع التيار الكهربائي، ظن الأهالي أنه عطل في كابلات الكهرباء، وبعد لحظات سمعوا صوت إطلاق الرصاص تجاه أحد المنازل، وحسبما أكدوا فإن أكثر من ٣٠ رصاصة خرجت في أقل من ٣ دقائق ووسط الصراخ تمكن الأفراد الذين أطلقوا النار من الهروب باستخدام سيارة كانت تنتظرهم علي ناصية الشارع. اختبأ الأهالي كل داخل منزله، وأغلقوا الأبواب علي أبنائهم خوفاً من رصاصة قد تصيبهم، وبعد توقف الرصاص وهروب المتهمين خرج الأهالي ليجدوا ثلاث جثث ملقاة في مدخل منزل أحد الجيران، وتبين أنها لأحمد صلاح مرشدي «٢٥ سنة- كهربائي» وزوجته مريم عاطف «٢٣ سنة- ممرضة» وابنتهما الرضيعة نور «٦ أشهر». صرخ الأهالي وحاولوا إنقاذ الضحايا، ولكنهم تأكدوا من وفاة الزوج، بينما كانت الزوجة والابنة لاتزالان علي قيد الحياة. وأمر الأطباء بتحويلهما إلي مستشفي معهد ناصر لخطورة حالتهما، حيث تبين أن الزوجة مصابة بطلقتين في البطن والصدر، وأن الابنة الصغيرة مصابة بشظية في الوجه وطلقة في القدم، وأكد الأطباء أن جثة الزوج بها ٥ طلقات في الجسد. كشفت التحريات، التي أجرتها مباحث القاهرة بإشراف اللواء فاروق لاشين، مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، أن الزوجة «مريم» كانت «مسيحية» وارتبطت بعلاقة حب مع زوجها «أحمد» وأسلمت قبل ٣ سنوات، لتتمكن من إتمام الزواج منه، وانتقلت للعيش في منطقة الأميرية، رغم رفض أسرتها وتهديداتها لها بالقتل في حالة إسلامها وزواجها . أضافت أسرة القتيل، أنه منذ لحظة الزواج، وهم يتلقون تهديدات من شقيق الزوجة ويدعي رامي عاطف «٣٢ سنة»، وأبيها وعمها، وأن الأخ حاول أكثر من مرة إيذاء زوج شقيقته وهدده بالقتل في حالة عدم تطليقها لإعادتها إلي الديانة المسيحية، إلا أن الزوج كان يرفض تهديداتهم. وأشار الأهالي إلي أن أسرة الزوجة كانت قد حضرت قبل شهر رمضان إلي منزل القتيل، وطالبته بتطليق ابنتهم، ولكنه رفض فهددوه بالقتل. أكد الأهالي أنه وقت الحادث فوجئوا بانقطاع التيار الكهربائي وبعدها سمعوا صوت الرصاص وسمعوا المتهم «الأخ» يقول لأحمد «هتطلقها ولا هقتلك»، حاول القتيل الهروب إلي مدخل منزله وحاولت الزوجة وهي تحمل طفلتها حمايته، ولكن كان الرصاص أسرع. وقال والد القتيل لـ«المصري اليوم»: «كنت أعرف أن كارثة تنتظرنا، وحاولنا أن نحل المشكلة بالاتفاق إلا أن أسرة الزوجة كانت متشددة.. كنا نتلقي تهديدات كل يوم.. ولكننا لم نعتقد للحظة واحدة أن الموت هو الحل». وأضاف أنه لحظة الحادث كان ابنه «أحمد» ينزل من شقته متجهاً إلي محل بقالة في الشارع لشراء بعض المتعلقات، وبعد لحظات سمعنا صوت الرصاص بعد انقطاع التيار الكهربائي، أسرعنا إلي بلكونة الشقة، ولكننا لم نشاهد شيئاً غير نيران تنطلق مع كل رصاصة تخرج من سلاح آلي يحمله المتهم. شاهدنا شقيق الزوجة يطلق الرصاص بجنون علي زوج شقيقته «أحمد»، وعندما أسرعت الزوجة إلي أسفل لإنقاذ زوجها اقترب منها الأخ وأطلق الرصاص تجاهها وابنتها الرضيعة. وأكد أطباء بمستشفي معهد ناصر أن حالة الطفلة الصغيرة مستقرة، وأشاروا إلي أن «شظية» أصابتها في الوجه ورصاصة استقرت في قدمها، بينما حالة الأم غير مستقرة، وتم إيداعها غرفة العناية المركزة .



اقول ايه مش عارفه ايه
ارجووو التفاعل
نعمل ايه مبقتشى عارفه حاجه




3 
روفان

مش عارفه اقول ايه بصراحه القصه دي انا تابعتها اول ماظهرت بعد مااسلمو واتجوزو وفعلا طلعت مامتهم قالت انهم اتخطفو وكلام من دا

وكنت بتناقش مره مع زميله ليا مسيحيه واتنرفزت جدا وقالت اه اتخطفو انتي عيزاهم يطلعو يقولو كدا ف التي في زمانهم تحت ضغط طبعا

وافتكر يعني لو كانو مجبرين علي حاجه ماكنش الزواج ده استمر لحد دلوقتي

الدين الاسلامي دين الاقتناع يعني لو داخلين عن عدم اقتناع احنا اول ناس كنا هنرفض الوضع ده

وبجد حرام وظلم ال حصل ده قتل روح بدون ذنب بغض النظر ديانته ايه ده روح

ميرسي دودو

تسلم ايدك



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.