العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قصص رومانسية، قصص حقيقية، قصص حب، قصص الرعب والخيال، قصص قصيرة

قصه حقيقية وعظيمة بمعنى رائع ..

كاتب الموضوع: بنـتـ يا فلسطين كـ، فى قسم: منتدى القصص والروايات


1 
بنـتـ يا فلسطين كـ

" ذات يوم .. وقفت معلمة الصف الخامس.. وألقت على التلاميذ جملة : إننى أحبكم جميعا .. وهى تستثنى فى نفسها تلميذ يدعى تيدي !! مستواه الدراسي متدني جدا ومنطوي على نفسه..


وهذا الحكم منها كان بناء على ما لاحظته خلال العام فهو لا يلعب مع الأطفال و ملابسه متسخة.. ودائما يحتاج إلى الحمام وإنه كئيب لدرجة إنها كانت تجد متعة فى تصحيح أوراقه بقلم أحمر لتضع عليها علامات x
بخط عريض وتكتب عبارة راســـــب فـــى الأعــــــــلى ذات يوم طلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ وبينما كانت تراجع ملف تيدي فوجئت بشيء ما ! لقد كتب عنه معلم الصف الأول : "تيدي طفل ذكي موهوب يؤدي عمله بعناية وبطريقة منظمة" ومعلم الصف الثاني : "تيدي تلميذ نجيب ومحبوب لدى زملائه ولكنه منزعج بسبب إصابة والدته بمرض السرطان." أما معلم الصف الثالث كتب : "لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه لقد بذل أقصى ما يملك من جهود لكن والده لم يكن مهتما به و إن الحياة فى منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات" بينما كتب معلم الصف الرابع : "تيدي تلميذ منطوي على نفسه لا يبدي الرغبة فى الدراسة وليس لديه أصدقاء و ينام أثناء الدرس" هنا أدركت المعلمه تومسون المشكلة ! وشعرت بالخجل من نفسها ! و قد تأزم موقفها عندما .. أحضر التلاميذ هدايا عيد الميلاد لها ملفوفة بأشرطة جميلة ما عدا الطالب تيدي كانت هديته ملفوفة بكيس مأخوذ من أكياس البقالة ... تألمت السيدة تومسون وهي تفتح هدية تيدي وضحك التلاميذ على هديته وهي عقد مؤلف من ماسات ناقصة الأحجار وقارورة عطر ليس فيها إلا الربع ولكن كف التلاميذ عن الضحك عندما عبرت المعلمة عن إعجابها بجمال العقد والعطر وشكرته بحرارة، وأرتدت العقد ووضعت شيئا من ذلك العطر على ملابسها ، ويومها لم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله مباشرة بل أنتظر ليقابلها وقال : إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي ! عندها أنفجرت المعلمة بالبكاء لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها ووجد فى معلمته رائحة أمه الراحلة !! منذ ذلك اليوم أولت أهتماما خاصا به وبدأ عقله يستعيد نشاطه وبنهاية السنة أصبح تيدي أكثر التلاميذ تميزا في الفصل ثم وجدت السيدة مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي كتب بها أنها أفضل معلمة قابلها في حياته فردت عليه أنت من علمني كيف أكون معلمة جيدة بعد عدة سنوات فوجئت هذه المعلمة بتلقيها دعوة من كلية الطب لحضور حفل تخرج الدفعة فى ذلك العام موقعة بأسم إبنك تيدي . فحضرت وهي ترتدى ذات العقد وتفوح منها رائحة ذات العطر --- هـــل تعلـــم مـــن هـــو تيـــدي الآن ؟! تيدي ستودارد هو أشهر طبيب بالعالم.. ومالك مركز (ستودارد) لعلاج السرطان هذه رسالة لكل معلم ومعلمة في عالمنا العربي.. "ليت المعلمين والمعلمات في عالمنا العربي .. يدركوا قدر دورهم في بناء انسان او هدمه.




2 
ابو الوليد النبوى

اقسم بالله كنت افكر فى هذا اليوم
وان اكتب اليوم فى اوراق اسميها مواقف اثرت فى حياتى اظننى سانقلها لهذا المنتدى قريبا ان شاء الله
كتبت عن مدرس كان دائما يهيننى وينعتنى بالجاهل والذى لا يفقه ويتنبا لى باننى ساكون (عربجى) ومصيرى الجلوس على نواصى الطرقات وكنت حينها فى الصف الثالث الابتدائى على اكبر تقدير
وكتبت عن مدرس اخر
بعث فى الامل انه لا يوجد شخص غبى وحمسنى للمذاكره فذاكرت وتفوقت وصرت انجح بمجهودى بعد ان كان نجاحى بالغش
واكتشفت اننى ذكى جدا
فما كان يستغرق من زملائى مذاكره يوما كاملا كنت احفظه كاسمى فى نصف ساعة (واقسم بالله لا ابالغ)
اما المدرس الاول حينما اقابله اليوم لا انظر اليه ولا القى عليه السلام وان كان يقف مع اخى لا اسلم على اخى
والمدرس الاخر اذهب اليه فى بيته كى اسلم عليه ولا اراه يسير فى الشارع الا واهرول اليه كى اسلم عليه وكان اول المدعوين فى عرسى فقد اثر فى حياتى فما احببت القراءه الا لانه يحبها وما احببت الشعر الا لانه يكتبه
*********
اسف على الاطاله
لكن حقا
المعلمين هم مربيين
اما ان يربى علماء ينفعو الامه
واما ان يربى اناس لا طموح لهم لانهم يظنون انهم اغبياء
شكرا لكى



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.