العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قصص رومانسية، قصص حقيقية، قصص حب، قصص الرعب والخيال، قصص قصيرة


1 
محمود غسان


برومو رواية كليم الله و قصة الخروج للكاتب / محمود غسان elmstba.com_1351033215_298.jpg




السلام عليكم و رحمته الله و بركاته

***** ***** ******



تم بحمد الله تعالى الإنتهاء من رواية " كليم الله و قصة الخروج " للكاتب محمود غسان
و التي تتحدث عن نبي الله موسى عليه السلام , نبي إسرائيل منذ مولده حتى وفاته ..

رواية متقنة ..
كتاب من ثلاثين الف وخمسمائة كلمة
قال رسول الله : " حدثوا عن بني إسرائيل و لا حرج "

وقد استندت الى القران الكريم والسنة النبوية وتفاسير كبار الائمة
بالإضافة الى و العهد القديم و بعض الإسرائليات و لكن في امور و مواضع لا تخالف الرواية القرآنية

استغرقت في كتابة قرابة عشرة أشهر , و قمت بالإنتهاء منها كاكتاب إلكتروني PDF
سيتم طرحه على شبكة الإنترنت اول نوفمبر بإذن الله ..

شاهد برومو رواية كليم الله و قصة الخروج على اليوتيوب

شاهد من هنا

جزء قصير من الرواية :



عندما وصل موسى ماء مدين رصدت عيناه بئرا ً و حوله الناس يسقون منه دوابهم , فأنصرف عنهم و ألقى نفسه تحت الشجرة لتحميه من أشعة الشمس و ليرتاح قليلا من مشقة السفر , فقد نال منه الجوع و التعب و كان قد سقط منه نعليه بعد ان ذابت من مشقة السير على الرمال و على الأحجار , فحاول مداوية قدميه لكن وجد جماعة من الرعاة يسقون غنمهم و يتبدلون و يتغيرون ، و وجد فتاتين تقفان عن بعد تكفان غنمهم لتمنعهم بالاختلاط بغنم القوم , فشعر موسى بان الفتاتين في حاجة الى المساعدة ..

فنهض ناحيتهما و هو يتحرك و يتوكز على عصاه , أقترب منهما و قال لإحداهن :
" ما أمركما ؟ "
فقالت إحداهن : " نحن ننتظر أن ينتهي الرعاة من سقيّ غنمهم أولا "
فقال موسى : " ولماذا لا تسقيان ؟ "



فنظرت خلفها ثم التفتت إليه و قالت : " لا نريد ان نزاحم الرجال "
فنظر موسى خلفه و قال : " و لماذا انتن اللتين تسقيان , أنها مهنة رجال "
فقالت : " أبونا شيخ كبير و لا يستطيع ان يسقي لنا كل يوم "
فنهض موسى و قال : " حسنا , سوف اسقي لكما "

فابتسمت إحدى الفتاتين و قالت بعدما تحرك موسى : " خذ حذرك يا هذا "

فأقترب موسى من الرعاة و قال لأحدهم : " ابتعد كي تسقي هاتان الفتاتان "

فضحك هذا الرجل و قال : " لا " و أشار إشارة بيده لمن أمامه ,
فالتفت موسى للخلف , فتحرك مجموعة من الرجال و سدوا فم البئر بصخرة ضخمة لا يقوى على شخص ان يحركها من مكانها غير عشرة رجال , نظر موسى إليه و قال : " ما أسمك ؟ "
فقال له : " ميدان "
فقال له ميدان و أنت : " موسى ... ابن فرعون "
فصُدم الرجل و قال : " من , فرعون ؟؟ "

فأبتسم موسى له و اتجه إلى البئر و احتضن موسى الصخرة ورفعها من فم البئر , وكان موسى قويا لذا تمكن من رفعها وحده , فسقى لهما الغنم وأعاد الصخرة إلى مكانها ، وتركهما وعاد يجلس تحت ظل الشجرة , فقالت إحدى الفتاتين :
" من أي البلاد أنت ؟ "
فقال لها موسى : " من مصر "
فقالت : " أبي يدعى يثرون و هو كاهن مدين "
فأبتسم موسى لها و لم يتحدث معها كثيرا , فغادرت الفتاتان و معهما الغنم ..

فاستراح موسى تحت ظـل الشجرة و هو يناجي ربه فقال باكيا ً :
" يا رب إني لما أنزلت إليّ من خيـر فانا فقير إليك , أني كنت في قصر فرعون الأمير موسى و الآن يا رب إنني بلا حول و لا قوة , نجني من القوم الظالمين .. "

* * * * * * * * * * * *







Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.