العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > القسم الإسلامى العام

القسم الإسلامى العام خاص بالمواضيع الإسلامية العامة المكتوبة التى لا تحتوى على صوتيات ومرئيات دينية


1 
حبيبى رسول الله

المصائب ، ادعية مواجهة المصائب ، دعاء عند التعرض للمصيبة

علاج حـر المصيبة
عَنْ سيدنا أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ و على آله و صحبه وَ سَلَّمَ :
" إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الْخَيْرَ عَجَّلَ لَهُ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا
وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الشَّرَّ أَمْسَكَ عَنْهُ بِذَنْبِهِ حَتَّى يُوَافِيَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ".
سنن الترمذي قال الشيخ الألباني : حسن صحيح
و عَنْ سيدتنا أُمِّ سَلَمَةَ أَنَّهَا قَالَتْ
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم يَقُولُ
« مَا مِنْ مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ فَيَقُولُ مَا أَمَرَهُ اللَّهُ
إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ اللَّهُمَّ أْجُرْنِى فِى مُصِيبَتِى وَأَخْلِفْ لِى خَيْرًا مِنْهَا.
إِلاَّ أَخْلَفَ اللَّهُ لَهُ خَيْرًا مِنْهَا ».
صحيح مسلم .
لبست ثوب الرجاء والناس قد رقدوا **وبت اشكو الى مولاي ما اجد
فقلت يا املــي في كــل نائبة ** ومن عليه لكشف الضر اعتمد
اشـكو اليك امورا انت تعلمهـا ** ما لي الى حملها صبر ولا جـلد
وقد مـددت يدي بالذل مبتهلا ** اليك يا خير من مـدت اليه يـد
فــلا تردنهـا يا رب خائبـة ** فمن بحر جودك يروى كل من يرد
المصائب ، ادعية مواجهة المصائب ، دعاء عند التعرض للمصيبة GetAttachment.aspx&hm__qs=file=2efed989-ca52-4e1d-83a1-9eba9962a5d6.png&ct=aW1hZ2UvcG5n&name=QUFBQS5wbmc_3d&inline=1&rfc=0&empty=False&imgsrc=cid:F537656922314BFC81B0CD210AA4BEF4@AdnanPC&msgHash=ffffffffffffffff&oneredir=1&ip=10.4.11.8&d=d2981&mf=0&a=01_a518106a4379fe0bb720c0a727ac6f9be33f6718ec194c5505b901b37b369137
يقول ابن القيم في الزاد :
هذه الكلمة
" إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ "
من أبلغ علاج المصاب ، وأنفعه له في عاجلته وآجلته ...
ومن علاج حر المصيبة وحزنها أن ينظر إلى ما أُصيبَ به،
فيجد ربه قد أبقى عليه مثله، أو أفضل منه،
وادَّخر له إن صبرَ ورضِىَ ما هو أعظمُ من فوات تِلك المصيبةِ بأضعافٍ مُضاعفة،
وأنه لو شاء لجعلها أعظم مما هى.
ومن عِلاجه أن يُطفئَ نارَ مصيبته ببرد التأسِّى بأهل المصائب،
وليعلم أنه فى كل وادٍ بنو سعد، ولينظر يَمْنةً، فهل يرى إلا مِحنةً ؟
ثم ليعطف يَسْرةً، فهل يرى إلا حسرةً ؟،
وأنه لو فتَّش العالَم لم ير فيهم إلا مبتلىً، إما بفوات محبوب،
أو حصول مكروه، وأنَّ شرورَ الدنيا أحلامُ نوم أو كظلٍّ زائلٍ،
إن أضحكتْ قليلاً، أبكتْ كثيراً،
وإن سَرَّتْ يوماً، ساءتْ دهراً، وإن مَتَّعتْ قليلاً، منعت طويلاً،
وما ملأت داراً خيرةً إلا ملأتها عَبْرة،
ولا سرَّته بيومِ سرور إلا خبأتْ له يومَ شرور.



المصائب ، ادعية مواجهة المصائب ، دعاء عند التعرض للمصيبة GetAttachment.aspx&hm__qs=file=2b1aae0c-9df7-49c7-9100-578cda250122.gif&ct=aW1hZ2UvZ2lm&name=2YHYp9i12YQg2YjYsdmCINin2K7YttixLmdpZg_3d_3d&inline=1&rfc=0&empty=False&imgsrc=cid:77B09B2E1BC54765A09758EA8E8322BD@AdnanPC&msgHash=ffffffffffffffff&oneredir=1&ip=10.4.11.8&d=d2981&mf=0&a=01_a518106a4379fe0bb720c0a727ac6f9be33f6718ec194c5505b901b37b369137





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.