العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > القسم الإسلامى العام

القسم الإسلامى العام خاص بالمواضيع الإسلامية العامة المكتوبة التى لا تحتوى على صوتيات ومرئيات دينية


1 
Temō Janiar


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوتى في الله
ماتت قلوبكم فكيف يستجاب لكم
بينما إبراهيم ابن الأدهم رحمة الله يمشي إذ رآه الناس فاجتمعوا عليه

والتفوا حوله فقالوا له ما بالنا ندعو الله فلا يستجاب لنا
والله يقول أدعوني أستجب لكم فقال
قد ماتت قلوبكم بعشرة أشياء فكيف يستجاب لكم
1 – عرفتم الله فلم تأدوا حقه


2 – و قرأتم الـقـران فـلـم تـعـمـلـوا بـه
3 – وادعيتم حب الرسول فتركتم سنته
4- وادعيتم عداوة الشيطان وأطعتموه
5- وادعيتم دخول الجنة فلم تعملوا لها
6- وادعيتم النجاة من النار ورميتم أنفسكم فيها
7- وقلتم الموت حق فلم تستعدوا له
8- وأشتغلتم بعيوب الناس وتركتم عيوبكم
9- ودفنتم الأموات ولم تعتبروا
10- وأكلتم نعمة الله ولم تشكروه عليها
ليس فينا من لم يعشق الدنيا
وليس فينا من لم يغرق بحبها
فقد تزينت لخطابها .. عروسا
ولكنها في الحقيقة .. عجوز شمطاء شوهاء
تذل من أعزها
وتفقر من جمعها ..
عمرانها خراب
وطلابها كلاب ..
وحقيقتها سراب .. قال ابن عباس رضي الله عنهما ..
يؤتى بالدنيا يوم القيامة في صورة عجوز شمطاء زرقاء
أنيابها بادية.. مشوه خلقها .. فتشرف على الخلائق ..
فيقال أتعرفون هذه .. فيقولون نعوذ بالله من معرفة هذه
فيقال هذه الدنيا التي تشاجرتم عليها
بها تقاطعتم الأرحام .. وبها تحاسدتم وتباغضتم ..واغتررتم ..
فيؤمر بها ثم يقذف بها في جهنم .. فتنادي ..

يارب اين اتباعي
وأشياعي ..فيقول الله عز وجل *

ألحقوا بها أتباعها وأشياعها *
**تبا لطالب دنيا لا بقاء لها **
..كأنها هي في تصريفها حلم ..
.. صفائها كدر .. سرائها ضرر ..
.. أمانها غرار.. أنوارها ظلم ...
.. شبابها هرم ..راحتها سقم ..
** لذاتها ندم ..وجدانها عدم**
انظروا الى حال الأنبياء ..كيف يجدون الموت
وكيف يخافونه ...
قال المحاسبي .. ان الله تعالى قال لإبراهيم
عليه السلام .. ( ياخليل كيف وجدت الموت
قال : كصفود محمى ..أي حديدة يشوى عليها ..
جعل في صوف رطب ثم جذب .. قال تعالى : أما انا
قد هونا عليك يا إبراهيم ..
وروي أن موسى عليه السلام لما صارت روحه الى
الله تعالى قال له ربه ياموسى كيف وجدت الموت
قال وجدت نفسي كالعصفور الحي حين يقلى على
المقلى لا يموت فيستريح ولا ينجو فيطير ..
قيل لعيسى ابن مريم لو اتخذت حمارا تركبه لحاجتك
قال : أنا اكرم على الله من ان يجعل لي شيئا فيشغلني به
وقال : اجعلوا كنوزكم في السماء فإن قلب المرء عند كنزه
يا بني إسرائيل اجعلوا بيوتكم كمنازل الأضياف فما لكم في العالم
من منزل ان انتم الا عابري سبيل ...
{تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض
ولا فسادا والعاقبة للمتقين* من جاء بالحسنة فله خير منها
ومن جاء بالسيئة فلا يجزى

الذين عملوا السيئات الا بما كانوا يعملون }




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.