العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قصص رومانسية، قصص حقيقية، قصص حب، قصص الرعب والخيال، قصص قصيرة


1 
Ala Ma Tofrg

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



قصة حقيقة .. أحداثها جرت في المدينة المنورة.



في وقت الظهيرة طرق الباب على مغسلة الأموات .


أخبروها بوفاة امرأة من هذا الحي ...

طلبت المغسلة وضع الجثة في مكان الغسل.

تجهزت لغسل الجثة.. أزالت الثياب عن الجثة..

جهزت الماء والكافور.

(من واجبات الغسل تنجيه الجثة ثم الوضوء فالغسل)

وعند تنجيه الجثة قالت: ؟؟؟؟

لم تشعر إلا ويدها ملتصقة بفرج المرأة !

ما تفعل حاولت وحاولت ... لا جدوى .

تأخر الوقت .. فدخلت قريبه للميتة.

ذهلت عندما رأت هذا الوضع.

صرخت بأهل المرأة..

وخرجوا يبحثون عند العلماء والمشايخ عن حل.

اجتمع العلماء.. ولكن هذه المسألة لم تمر علينا ولم يحدث أن سمعنا بمثلها.

وذهبوا إلى قولين:

- تقطع يد المغسلة.

- يقطع فرج المرأة.

لكن الحلين كلاهما صعب.

أشار عليهم رجل بالذهاب إلى مفتي المدينة الإمام مالك (لا يفتى ومالك في المدينة)

سألوه فقال أريد اسمع من المغسلة.

وقف الإمام مالك عند الباب.

وسأل المغسلة: ماذا حدث.

المغسلة: دون أجابه.

قال :اصدقي حتى يفرج الله كربك.

المغسلة: عند غسلها قلت (كم قد زنا هذا الفرج).

نظر الإمام مالك لمن حوله وكأنه وجد الحل.

وأمر امرأة بأن تجلدها 80 جلدة .

بعد الجلدة الثمانين.. انفكت يد المغسلة.

قالوا للإمام رحمك الله ما يدرك.

قال وجدتها في قوله تعالى (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء

فاجلدوهم ثمانين جلد....)أراد الله سبحانه أن يأخذ بحق هذه المرأة وهي ميتة عندما قذفت من مغسلة الأموات.

فلماذا لا نعتبر .

كم منا يقذف .. ويغتاب ... بل ويبهت (ذكرك أخاك بما ليس فيه)
هذه لعابه...هذه خوية فلان.. هذه ترقم الشباب.

او قول الشباب راعي بنات... داشر .

وغيرها و غيرها... وكلها مكتوبة.

وعند الله تجتمع الخصوم.





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.