العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > عالم حواء والزواج

عالم حواء والزواج قسم خاص للمرأة، عالم المرأة، زواج، ثقافة زوجية، مشاكل الزواج، عادات وتقاليد


1 
حبيبى رسول الله

Kill Diabetes

تعتبر فترات التعارف الأولي والخطوبة بين أي اثنين يعتزمان أن يكملا حياتهما معا من أصعب المراحل علي الإطلاق حيث يكون الاثنان في هذه الفترة في حالة لا يرثي لها من حيث التوترفتره الخطوبه والتعارف ، نصائح فى فتره الخطوبه ، نصائح فى فتره التعارف elmstba.com_1360406766_602.jpg الشديد والحساب الشديد للمواقف والتصرفات؛ لأن هذه الفترة تعتبر فترة تكوين الانطباعات وتكوين وجهات النظر لكليهما عن الآخر، فما يفعله أحدهما دون قصد قد يتم تفسيره بصورة مختلفة من جانب الطرف الآخر، لذا فهما يلتزمان الحذر الشديد في تصرفاتهما في هذه الفترة ويعيان جيدا لما سوف يقدمان عليه من تصرفات مع الانتباه الشديد لما سوف تسفر عنه هذه التصرفات من انطباعات يكونها الطرف الآخر الذي لن يبوح بالانطباعات التي كونها عن هذه التصرفات، وما يؤرق بال الاثنين هو الفكرة التي تتلخص في المثل الدارج "الانطباعات الاولي تدوم".

وليس من المستغرب إذا قلنا إن التحركات والنظرات التي تتم من كلا الطرفين تكون محسوبة أيضا وقد يفسرها أحدهما بطريقة خاطئة وغير دقيقة، الأمر الذي يسبب المخاوف الشديدة للطرف الآخر الذي يفضل أن تمر حياته وتأخذ مسارها الطبيعي دون النظر والالتفات إلي موقف عابر تم دون قصد وقام الطرف الآخر بتفسيره علي نحو غير صحيح.

الآمال والتطلعات:
وفي هذه الفترة وبعيدا عن لغة المواقف وتكوين الانطباعات وحساب التصرفات والحركات ينظر الاثنان إلي ما هو أبعد من ذلك، إلي شيء آخر مختلف.. يتعلق هذا الأمر بالأمال، التطلعات والطموح وما إذا كان الشخص الذي نعتزم الارتباط به من النوع الطموح الذي لديه رؤية متفائلة عن المستقبل ولديه العديد من الأمال والأحلام والتطلعات التي يرغب في تحقيقها ويسعي إليها بفكر منظم ومحدد وهل هو من النوع النشيط المثابر الذي تتوفر فيه إمكانيات تحقيق تطلعاته، أم أن هذا الشخص علي النقيض تماما كأن يكون هذا الشخص من النوع المحطم معنويا الذي لا يمتلك القدرات والتطلعات لتحقيق أماله ولا يكون له هدف مستقبلي سوي الارتباط، وهل هو من النوع الكسول الذي لا يعتمد عليه في تحقيق أهدافه وطموحاته إن وجدت؟.

التفكير في الأهل والعائلة:
ولا يكون التفكير في هذه المرحلة الحساسة من الارتباط في الشخص الذي سنقوم بالارتباط به، فقد يكون التفكير أيضا في أهله وأقاربه ومدي تأثير أهله وأقاربه في العلاقة بين الاثنين اللذين يعتزمان أن يكملا مشوار حياتهما معا وهل الأهل والأقارب للطرفين سيكونون صورة مفضلة عن بعضهما البعض؟ أما سيكونون صورة متنافرة وغير واقعية لا تسمح بأن تستمر حياة الطرفين وتأخذ مسارها الطبيعى؟.

الأصدقاء وظروف العمل:
هناك من الرجال من يمانع في عمل زوجته وقد تكون وجهة نظر هؤلاء الرجال معقولة ولديها ما يبررها، وقد تكون أيضا غير معقولة ويصعب علي الزوجة الابتعاد عن عملها الذي اعتادت عليه، وبعيدا عن النظرة التشاؤمية يتفهم معظم الرجال في الوقت الحالي عمل المرأة ولا يمانعون في عملها علي الإطلاق، أما بخصوص الأصدقاء فلهم تاثير لا يمكن التغاضي عنه ولا إغفاله في حياة أي اثنين يعتزمان أن يكملا حياتهما معا.

والآن ماذا يجب عليك أن تفعل أو تفعلي في الفترة الأولي من الارتباط وما لا يجب عليك ألا تفعل أو تفعلي:
كن نفسك:
فلا تتجمل أبدا، واجعل حياتك تمر مرورها الطبيعي ولا تفعل شيئاً أنت لم تعتد عليه أو أن تخجل من موقف طبيعي تكرر في حياتك ولم يسبب إحراجاً لاحد، ولا ترهق نفسك وتتخوف من تصرفاتك وكن طبيعيا للغاية ولا تقلد الآخرين أو حتي تسألهم ماذا فعلوا عند مراحلهم الأولي من الارتباط، فلحياتك ما يميزها عن الآخرين وليس بالضرورة أن تكون حياتك متشابهة معهم أو مرت بها نفس المواقف، فالحياة بلا شك تختلف باختلاف الأشخاص ومواقفهم وما اعتادوا علي فعله.


كن مستمعا جيدا:
لا تكثر من الكلام في هذه الفترة وكن مستمعاً أكثر من كونك متكلماً، واعلم جيدا أن القليل من الكلمات في هذه الفترة أمر مفضل للغاية لأنها فترة تتكون فيها لغة النظرات والمواقف أكثر من الكلمات، فحاول أن تصغي للطرف الآخر واعطه فرصة كافية من الوقت يعبر من خلالها عما يدور في قرارة نفسه ولا ترهقه كثيرا فيما يجب وما لا يجب ولا تتكلم في الأمور الغير ضرورية، فخير الكلام في هذه الفترة "ما قل ودل"، ولا ينطبق ذلك علي الرجل فقط بل ينطبق علي المرأة أيضا.

حاولا أن تكونا ممتعين:
لا تكن شخصا غير ممتع، فحاول أن تجرب الدعابة من وقت لآخر وأن تختار الأماكن الهادئة والمرحة وأن تكون المواقف والتصرفات التي تتصرف بها وتدل علي المتعة والمرح وتبعد تماما عن الاكتئاب وعدم الفرح، ونفس الكلام ينطبق على المرأة فلا يجب أن تنزع إلي الخجل بحيث يطغي علي خفة ظلها.

تجنبا القلق:
من الأمور البديهية التي يجب أن تكون عليها في هذه الفترة أو تكوني عليها هي أن تتمتع/ تتمتعي بقدر كبير من الهدوء مع البعد عن القلق والارتباك والتعصب؛ لأن تلك السمات التي تفشل الارتباط من البداية.

تجنبا تقليد الآخرين:
تجنب أن تقلد أو تتقمص دور شخصية شخص ما لا يتفق معك في الطباع أو السمات، وذلك لسبب بسيط وهو أن شخصيتك الحقيقية سوف تتكشف بسرعة وسرعان ما تظهر علي طبيعتك وسجيتك الأصلية فحاول ألا تقلد أو تتجمل.

اتركيه متعلقا بك:
حاول عندما تترك خطيبتك أو تتركين خطيبك أن يترك كل واحد منكما بصمة في الآخر تجعله يشتاق إليك كثيرا عقب انتهاء اللقاء بينكما، وأن تجعل الطرف الآخر مشتاقا إليك دائما، ويبحث عنك في كل مكان ويحاول أن يترك الآخر متعلقا به غير منفر منه.




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.