العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > الخيمة الرمضانية

الخيمة الرمضانية قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}

رمضان لنا وليس لهم !!

كاتب الموضوع: 5Lik Fe 7aLk، فى قسم: الخيمة الرمضانية


1 
5Lik Fe 7aLk

رمضان لنا وليس لهم !!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اطلبوا الخير دهركم كله وتعرضوا لنفحات رحمة ربكم فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده ) صححه الألباني في السلسلة .
يأتي رمضان كل عام ، فيكون بمثابة مضمار للسباق إلى الله ، يفلح فيه من سبق أو يصل إلى خط النهاية ، ويخسر فيه من فشل أو يسقط أثناء السباق ، وكم من رمضان مر بأعمارنا فكان الفشل فيه من نصيبنا ، لذا قال صلى الله عليه وسلم " رغم أنف امرئ ، ثم رغم أنف امرئ ، ثم رغم أنفامرئ ، قال الصحابة خاب وخسر يارسول الله من هو؟قال " من أدرك رمضان ولم يغفر له"متفق عليه ، فيأتنا في عام آخر برجمة من الله ومنة منه وفضل لنحاول من جديد ، والخسران المبين لمن ضاع عمره ولم يدرك خير رمضان .
ولطالما تسائلت لمن كل هذا الخير ولمن هذا السباق ؟ .
- هل هو للسابقون الأولون ؟ ربما ، ولكن السابقون سبقوا إلى جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا هم والذين اتبعوهم باحسان .
قال تعالى ( وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) التوبة 100 ، وقال في السابقون جمعا ( وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ فِي جَنَّات النَّعِيم.) الواقعة12
- هل هو للمتقين إذن ؟ ربما ، ولكن أما رأيتم المتقين قد وعدهم الله تعالى في غير ما موضع بجنات عدن فقال تعالى (وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ كَذَلِكَ يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ) النحل30 ، 31
- أم هو للخائفين مقام ربهم ؟ ربما ولكن ألم يأتكم ما أعد الله لمن خاف مقامه ، قال سبحانه ( ولمن خاف مقام ربه جنتان ) الرحمن 46
- ربما يكون للمخبتين ، فليكن ، ولكن أليسوا هم المبشرين من قبل الله تعالى ، وبشرى الله جنة ونعيما ، فذلك قوله سبحانه (وبشر المخبتين الَّذِينَ إِذا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْوَالصَّابِرِينَ عَلى ما أَصابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلاةِ وَمِمَّا رَزَقْناهُمْيُنْفِقُونَ )الإسراء
- أو للمحسنين ،وما المحسنين إلا من احبهم الله تعالى فقال فيهم (وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )البقرة ، وما هم جزاءهم إلا الجنة لقوله سبحانه ( فَأَثَابَهُمُ اللّهُ بِمَا قَالُواْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُخَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ ) المائدة 85


- بل الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم الجنات والدرجات العلا ، لقوله تعالى ( وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّلَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِنثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) البقرة 25
لمن رمضان اذن ؟!
إنه لنا ، نحن العصاة والمذنبين ، نحن الذين بارزنا الله تعالى بالكبائر والأثام ، نحن الذين طمس الران على قلوبنا ، واستولى الشيطان على أفئدتنا ، وغرتنا الدنيا بمفاتنها وزهرتها فوقعنا في براثنها .
فيا أيها السابقون السابقون و الأولون ، و يا أصحاب الميمنة وأهل اليمين ، ويا أيها المتقون أو المحسنون أو لمقام ربهم خائفون ، ويا أيها المخبيتين والمؤمنين الصالحين .
رمضان لنا فدعوه لنا .
رمضان لنا ولنا فقط ، هو أملنا ، وهو نفحة ربنا ، وهو مضمارنا وسبيلنا إلى مرضاته ، فدعوه لنا ، وخلوا بيننا وبينه .
دعوا لنا نفحاته وأنواره وزيناته ، ودعوا أصيله وغروب شمسه وإشراقات فجره ، دعوا أذان مغربه وتواشيح فجره وإفطاره وسحوره ، ودعوا قرآنه وذكره وصلواته وتهجداته ، دعوا ذكرياته وانتصاراته وأمجاده .
نحن أولى به منكم فدعوه لنا ، نحن نحتاج إليه عنكم فاتركوه ، نحن وإلا خذوا بأيدينا إلى الله ، ودلونا على كيفية الوصول إلى أبوابه ، والوقوف على أعتابه ، والتبتل في رحابه ومحرابه .





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.