العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قصص رومانسية، قصص حقيقية، قصص حب، قصص الرعب والخيال، قصص قصيرة

شجرة التفاح

كاتب الموضوع: قلب برئ، فى قسم: منتدى القصص والروايات


1 
قلب برئ


شجرة التفاح

...في قديم الزمان ... كان هناك شجرة تفاح ضخمة

وكان هناك طفل صغير يلعب حول هذه الشجرة كل يوم

كان يتسلق أغصان الشجرة ويأكل من ثمارها ... ثم

يغفوا قليلا لينام في ظلها

كان يحب الشجرة وكانت الشجرة تحب أن تلعب معه
مر الزمن ..... وكَبُرَ الطفل
وأصبح لا يلعب حول الشجرة كل يوم

في يوم من الأيام ... رجع الصبي وكان حزينا
فقالت له الشجرة : تعال والعب معي

فأجابها الولد: لم أعد صغيرا لألعب حولك

أنا أريد بعض اللعب وأحتاج بعض النقود لشرائها

فأجابته الشجرة : أنا لا يوجد معي نقود

ولكن يمكنك أن تأخذ كل التفاح الذي لدي لتبيعه ثم

تحصل على النقود التي تريدها

الولد كان سعيدا للغاية


فتسلق الشجرة وجمع كل ثمار التفاح التي عليها

وغادر سعيدا

لم يعد الولد بعدها

فأصبحت الشجرة حزينة

وذات يوم عاد الولد ولكنه أصبح رجلا

كانت الشجرة في منتهى السعادة لعودته وقالت له: تعال

والعب معي

ولكنه أجابها : لا يوجد وقت لدي للعب .. فقد أصبحت

رجلا مسؤولا عن عائلة

ونحتاج لبيت يُؤْوِيْنَا

هل يمكنك مساعدتي ؟

آسفة

فأنا ليس عندي بيت ولكن يمكنك أن تأخذ جميع

أغصاني لتبني بها بيتا لك
فأخذ الرجل كل الأغصان وغادر وهو سعيد



كانت الشجرة مسرورة لرؤيته سعيدا ... لكن الرجل لم

يعد إليها
فأصبحت الشجرة وحيدة وحزينة مرة أخرى

وفي يوم حار من أيام الصيف

عاد الرجل .. وكانت الشجرة في منتهى السعادة

فقالت له الشجرة: تعال والعب معي

فقال لها الرجل لقد تقدمت في السن .... وأريد أن أبحر

لأي مكان لأرتاح

فقال لها الرجل : هل يمكنك إعطائي مركبا

فأجابته: خذ جذعي لبناء مركب.... وبعدها يمكنك أن

تبحر به بعيدا ... وتكون سعيدا

فقطع الرجل جذع الشجرة وصنع مركبا

فسافر مبحرا ولم يعد لمدة طويلة

أخيرا عاد الرجل بعد غياب طويل

ولكن الشجرة قالت له : آسفة يا بني ... لم يعد عندي

أي شئ أعطيه لك

وقالت له:لا يوجد تفاح

قال لها: لا عليك لم يعد عندي أي أسنان لأقضمها بها

لم يعد عندي جذع لتتسلقه

فأجابها الرجل لقد أصبحت عجوزا ولا أستطيع القيام

بذلك

قالت: أنا فعلا لا يوجد لدي ما أعطيه لك

قالت وهي تبكي .. كل ما تبقى لدي جذور ميتة

فأجابها: كل ماأحتاجه الآن هو مكان لأستريح فيه

فأنا متعب بعد كل هذه السنين

فأجابته: جذور الشجرة العجوز هي أنسب مكان لك

للراحة

تعال ... تعال واجلس معي لتستريح

جلس الرجل إليها ... كانت الشجرة سعيدة ... تبسمت

والدموع تملأ عينيها

هل تعرف من هي هذه الشجرة؟

إنهم والديك
الذين يفنون حيآتهم وأعمآرهم في سبيل رسم إبتسآمة على وجوه أبنآئهم يفرحون لفرحهم ويحزنون لحزنهم ولو طلبت من والديك عمرهم ماقصروا وعطوك عمرهم ويفدونك وهم مبتسمين فمن فضلك حافظ على وآلديك وودهم وأحبهم وإذكرهم وإدعوآ الله دوم






Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.