العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > عالم حواء والزواج

عالم حواء والزواج قسم خاص للمرأة، عالم المرأة، زواج، ثقافة زوجية، مشاكل الزواج، عادات وتقاليد


1 
نسمة هوا

Kill Diabetes

الرومانسية كلمة جميلة تحمل للرجل والمرأة معاني راقية
ومشاعر فياضة ً ناعمة ً حانية ً , يشتاق إليها الأنسان مهما
كبرت سنُّه وزادت أعباؤه , وإن كان كثيرون يُرجعون غياب
الرومانسية من بيوتنا إلى زيادة الأعباء المادية والإجتماعية
وقضاء أوقات طويلة في العمل , فإني أرى أن السبب الرئيسي
وراء غياب الرومانسية هو قصور فهم الرجل والنساء حول
أحتياج كل فرد للرومانسية .

فإذا كانت كلمة رومانسية مستمدة أصلاً من معانٍ غربية , فإن
القرآن جاء أعمَّ وأشمل إذ عبر في الأية عن الحب والحنان والتقدير
والأحترام بقوله تعالى (( مودة ورحمة )) , وهذا مفتاح السعادة
الأسرية للزوج والزوجة ليسكنوا , والسكن هو سكن الجوارح
والمشاعر , فما أجمل أن تشعر المرأة بحب زوجها ورحمته بها
فالمودة إن لم تُرفق بالرحمة أصبحت سيفاً على رقبة الطرف الآخر
فلنا أن نتخيل لو أن طرفاً طلب من الآخر فعل شيء ما ولم يستطع
الطرف الآخر لقصور في الصحة أو المال أو الوقت , ولتكن هذه
عادته فيجب عليه رحمته وعدم أحراجه , فلا تقول الزوجة (( لو
كنت تحبني لفعلت كذا ..... , والعكس كذلك للزوج (( لو كنتي
تحبيني لفعلتي كذا .... , )) ولكن تسعنا الرحمة والرصيد السابق
من السعي لإرضاء الطرف الآخر .

فلو مرضت الزوجة حرص زوجها على علاجها وعبَّر لها عن قلقه
ودعائه بالشفاء , وخفَّف عنها الأعباء , بل ما أجمل أن يطمئن عليها
ليلاً , ويثقل الغطاء فوق جسدها إن هي بردت , ويقبِّل جبينها ثم يقدم
لها كوبَ العصير الدافئ ليدفئها به أليست هذه رومانسية ؟؟؟

أن مشهد الشاب حينما ينزع الجاكيت من على كتفه ليدفئ به حبيبته في
(( الفيديو الكليب )) يهز كيان الأنثى , ويستطيع الزوج بسهولة أن يفعل
ذلك في بيته , أو لتفعل الأم ذلك مع أبنائها , أليست هذه رومانسية ؟؟؟

المشكلة الحقيقية تكمن في أمور أساسية , إن أفراد الأسرة لم يعتادوا
التعبير عن عواطفهم ومشاعرهم تجاه بعضهم بالأقوال والأفعال ,
ربما لأنهم لم يجدوا آباءهم يفعلون ذلك , وربما لأنهم لم يربطوا
حياتهم بنهج رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم , فلو تأملنا
سيرته لوجدنا أنه إن كان في بيته كان في مهنة أهله , أليست هذه
رومانسية أن يشارك الرجل زوجته في أعمالها ولو كانت في مطبخها
والوقوف إلى جوارها بعض الوقت والتعبير عن حبك لها بقبَّلة , وهي
بذلك تعبر عن سعادتها بوجودكَ معها وبقبلتك لها , وتتجلى لنا قمة
الرومانسية في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم عن أبي سعيد
الخدري رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(( إن الرجل إذا نظر إلى إمرأته ونظرت إليه نظر الله إليهما نظرة
رحمة فإذا أخذ بكفها تساقطت ذنوبهما من خلال أصابعهما )) .
يا لها من روعة ورقَّة حينما يحث رسول الله الرجال , ولنا أن نتخيل
هذه اللقطات الرومانسية من نظرة الزوج لزوجته لم يحددها رسولنا
الحبيب أهي نظرة مودة أو شفقة , نظرة حب وحنان , نظرة رغبة
أو شهوة , وعدم التحديد يعني الشمول ونحن نعلم الحكمة القائلة
(( القلب في العين فانظر فيه هناك )) .

وكما أن للمرأة إحتياجات تتمنى أن يقوم بها الرجل , فأيضا للرجل
إحتياجات يتمنى أن تشبعها لهُ الزوجة , ولو فعلتها الزوجة لأعطاها
الزوج ولأسمعها ما تحب , فهو يحتاج إلى زوجة تقدِّرهُ وتقدَّر مجهوده
من أجل إسعاد الأسرة , وفي حديث رسولنا الحبيب أن الله لا ينظر إلى
إمرأة لا تشكر زوجها وهي لا تستغني عنهُ , كما يحتاج الزوج إلى
زوجة تثني على أناقته وشياكته وتحرص على الأهتمام بمفردات
مظهره , ومن أجمل المشاعر التي تساعد الزوج على إستخراج
ما عنده لزوجته حينما تُسمعه كلماتِ المدح والأعجاب والتشجيع
أمامه وفي غيابه وأمام أهله , فعلى قدر ما تعبرين لهُ عن رجولته
سيعبِّر لكي عن أنوثتك .




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.