العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > منتدى عالم الرجل

منتدى عالم الرجل عالم الرجل، أزياء رجالى، موضة الرجال، إكسسوارات رجالية، ملابس شبابية 2019


1 
بنوتة وحبوبة

Kill Diabetes

يتوقع العالم من النساء أن تتغيّر أمزجتهن ويسمح لهنّ بأن ينفعلن ويكن سريعات الغضب في الأيام القليلة التي تسبق موعد الدورة الشهرية. وهكذا نكتفي بإلقاء الملامة على هرمونات المرأة ونعذرها على سرعة غضبها…
لقد ذهل الأميرال البريطاني الشهير نلسون، من التغييرات الدقيقة التي طرأت على البحر والسماء والتي أنبأت بتغيير وشيك في المناخ. وكان نلسون يدرس المناخ ويسجل ملاحظاته حوله، سواء أكان في السماء أو على الأرض، مرتين يومياً طوال حياته. وبالتالي مكّنت الخبرة هذا البحار العظيم من استباق مجيء عاصفة نحوه قبل وصولها بأيام، وكانت قدرته هذه على استباق العاصفة هي التي سمحت له بالاستفادة من الأمواج العالية في معركة الطرف الأغر. وهكذا دمّرت الأمواج العالية الهدف الفرنسي وبررت المناورات الخطيرة التي يبدو أنها وضعت الأسطول البريطاني تحت رحمة القناصة الفرنسيين.
الأمر نفسه ينطبق على الرجل الذي درس شخصية شريكته طوال سنوات عدة، بحيث أصبح يستطيع أن يتوقع تغييراً محتملاً في مزاجها حتى قبل أن تعرف هي أن موعد دورتها الشهرية التالية قد حان. تماماً كنلسون الذي كان قادراً على توقع عاصفة عندما كان في عرض البحر، هكذا يستطيع الرجل عندما يكون في المنزل أن يجري تعديلات على تكتيكاته لكي يتدارك خلافاً مستقبلياً بينه وبين زوجته.
هل أن العيش مع رجل أشبه دائماً بالإبحار السهل؟ هذا ما تتوقعينه لو أن مزاج الرجال وردات فعلهم كانت متوقعة ومنطقية فعلاً كما يحلو لهم أن يفكروا.
في الواقع، تلعب هرمونات الرجال هي أيضاً دوراً مهماً في تحديد حالتهم النفسية. إلا أن الرأي المتفق عليه في شكل عام هو أن هرمونات الرجال مسؤولة عن التغيير في مزاجهم فقط عندما يبدأ إفراز هرمونات التستوسترون بالانخفاض في أواخر سنّ الكهولة (٤٠- ٦٠ سنة). على غرار أي تغيير انحطاطي آخر، يكون التغيير في مزاج الرجال تدريجياً وإنما متواصلاً. أخيراً، وضع المعالج النفساني الأميركي جاد دايموند كتابه الذي يحمل عنوان “متلازمة الانفعال لدى الرجال” The Irritable Male Syndrome والذي يطرح فيه نظرية قائمة على أن الرجال أيضاً قد يعرفون تغيرات في هرموناتهم وغيرها من التغيرات الكيميائية الحيوية، وأن هذه التغيرات مسؤولة جزئياً عن مستويات متفاوتة من الإحباط والغضب والإرهاق والمزاجية والقلق وفقدان الشهية الجنسية.
معظم الأطباء غير مقتنعين تماماً بأن الفوارق الصغيرة نسبياً التي نجدها في مستويات هرمونات الرجال في أوقات مختلفة من الساعة أو اليوم أو الأسبوع مهمة بما فيه الكفاية لكي تسبب بين الحين والآخر ثورة من الغضب لدى الرجل. بالأحرى، فهم يميلون الى موافقة المعالج النفساني دايموند الرأي حول المقدمة المنطقية الأخرى القائلة بأن جوانب عديدة من الحياة العصرية تجعل الحياة صعبة بالنسبة الى الرجال وأنها هي المسؤولة عن تلك الأيام النادرة التي قد يبدو فيها الرجال غير منطقيين.
وقد دافع عن هذا الرأي أيضاً المؤلف جون غراي في كتابه “الرجال من كوكب المريخ، والنساء من كوكب الزهرة “Men Are From Mars, Women Are From Venus” عندما شرح أن الرجل العصري قد يصاب بالتوتر الى حد كبير بحيث بالكاد يستطيع أن يشغّل ذهنه في بعض الأوقات. فالضغوط المتزايدة، والرحلات اليومية المضنية الى العمل ومنه، والتهديد الدائم بأن يسرق شخص أصغر منه سناً منصبه في العمل أو حتى في قلب شريكته، كل هذا يعني أن بعض الرجال يعيشون حالة مستمرة من التوتر. كما أن المسؤوليات الأخرى التي تفرضها الحياة اليومية كالاهتمام بالأولاد والأهل المسنين والحساب المصرفي والرهن العقاري والفواتير المتصاعدة ومشاكل السيارة تقضي على ما تبقى من طاقة لدى الرجل.
ما شدد عليه المؤلف غراي في كتابه هو ضرورة أن نسمح للرجال بأن يبحثوا عن ملاذ وينسحبوا إليه من حين الى آخر لكي يستعيدوا قوتهم ونشاطهم قبل العودة الى ساحة الوغى… يحاول المؤلف غراي أن يبرهن أن النساء، على عكس الرجال، يستطعن أن يخففن من حملهنّ العاطفي عبر التكلّم، ولكنه يشدد على أن هذه الطريقة لا تنطبق في شكل طبيعي على الرجل الذي يحتاج الى استعادة نشاطه وطاقته بعيداً عن الناس. يقول غراي إن الرجال مبرمجون على حل المشاكل، عوضاً عن التخفيف من عبئها عبر مشاركتها مع الآخرين.
إلا أن العالم قد تغيّر منذ أن وضع غراي كتابه في العام ١٩٩٢، إذ إن تصرف الرجال والنساء، سواء أكان في المكتب أو في المنزل، يصبح متشابهاً أكثر فأكثر. بطريقة مماثلة، كل منهما لديه تطلعات شبه متساوية على الصعيد المهني. فالمرأة الآن غالباً ما تسعى وراء الاستقلال عن الرجل، وهي حتماً ليست في حاجة الى الاعتماد عليه ليملي عليها كيف تفكر أو لمن تصوّت أو حتى بمن تعجب. فالنساء الآن أصبحن سيدات قرارهن، ويدفعن فواتيرهن بأنفسهن، وقادرات على أن يكن زعيمات بقدر ما قد يكن مزعومات.
ويرى المعالج النفساني دايموند أن ثمة أسباباً رئيسية تؤدي الى الإصابة بمتلازمة الانفعال لدى الرجال ألا وهي التغيرات الهرمونية والكيمائية الحيوية، والتهديدات لهوية الذكر، والتوتر. في نظر معظم الأطباء، هذه هي الأسباب الرئيسية التي تدفع بالرجال في أي سن الى هاوية الإحباط أو العدائية أو العنف أو حتى الانتحار. إلا أن هذا النوع من المشاكل العاطفية التي يعانيها الرجال لا يصل الى أسوأ مراحله إلا في أوائل سن الكهولة (٤٠- ٦٠ سنة) أو لاحقاً بفترة طويلة عندما تبدأ قدرة الرجل الجنسية




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.