العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > الأمومة والطفولة

الأمومة والطفولة منتدى العناية بالطفل وتربية الأطفال، أزياء أطفال 2019، تغذية الطفل، صحة الطفل


1 
samasemo

إصابات قد تمثل أزمات في حياة الإنسان دون أن يحيط بأسبابها، في حين لا تتهم اللمبة الموفرة بأكثر من إزعاج أحد أفراد الأسرة بلملمة بقايا حطامها المتناثرة على الأرض عند كسرها، أو إصابات لاتتعدى خدوش بسيطة، إلا أن الأمر يبدو أعمق من ذلك، إذ يتعدى إلى تهديد حياة الأسرة كاملة، جسديا ونفسيا، بل تذهب الأبحاث إلى أكثر من ذلك، ولخطورة الأمر لا تنفك وزارة الصحة البريطانية عبر القنوات التليفزيونية مع كل فاصل إعلاني من التحذير من خطورة المصابيح الموفرة للكهرباء، التي تحتوي على سم لو استنشقه الإنسان قد يترنح فوراً ويختل توازنه ويصاب بصداع نصفي مزمن, وترتفع درجة الخطورة عند الأطفال والمسنين ذوي الحساسية إلي أزمات في التنفس تهدد حياتهم، وذلك حيث يحتوي هذا المصباح الموفر على أبخرة الزئبق السامة، التي تتخلل سريعاً إلى جسد الإنسان، إذا تعرض للكسر، وفقا لما توصلت إليه أبحاث بريطانية، ويمثل الزئبق خطر داهم, فهو يحتجز بالأنسجة, خاصة في الكلي والكبد والطحال والمخ, ثم تظهر أعراض التسمم البسيط مثل التعب وقلة النوم وحدة الطبع وفقد القدرة الجنسية وضعف في الذاكرة، إلى جانب العديد من الأعراض الأخرى.

وزارة الصحة البريطانية وضعت روشتة للتعامل مع اللمبات المحطمة, أول بند فيها عدم استخدام المكنسة الكهربائية في جمع الحطام, حتي لا يتناثر الغبار الزئبقي في أرجاء المكان, وأنه يجب الانتظار 15 دقيقة حتي يستقر الغبار علي الأرض قبل كنسه بفرشاة عادية، ووضعه في لفافة مغلقة والتخلص منه خارج المنزل فورا.





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.