العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > القسم الإسلامى العام

القسم الإسلامى العام خاص بالمواضيع الإسلامية العامة المكتوبة التى لا تحتوى على صوتيات ومرئيات دينية

دورة لصيانة القلوب

كاتب الموضوع: cαяαмєℓ، فى قسم: القسم الإسلامى العام


1 
cαяαмєℓ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



دورة لصيانة االقلوب



أخوتي فى الله
كل آلة نستخدمها تحتاج كل فترة إلى صيانة و متابعة لكي تعمل بشكل صحيح ،، و إن لم يقم الإنسان بصيانتها فإنها تتعطل ،، فتصبح مجرد خردة و يعلوها الصدأ
وكذلك القلوب تصدأ و تزيغ و تضل ثم تموت ... فما أحوجنا لصيانة قلوبنا ! التي هي أهم و الله من آلة نستخدمها و ما أحوجنا لجلأ صدأها




ولكي نتعلم صيانة قلوبنا يجب معرفة أنواعها ... وهي أربعة انواع كما قال صلى الله عليه وسلم :



عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " ( القلوب أربعة : قلب أجرد ، فيه مثل السراج يزهر ، وقلب أغلف مربوط على غلافه ، وقلب منكوس ، وقلب مصفح : فأما القلب الأجرد ؛ فقلب المؤمن ؛ سراجه فيه نوره . وأما القلب الأغلف ؛ فقلب الكافر . وأما القلب المنكوس ؛ فقلب المنافق ؛ عرف ثم أنكر . وأما القلب المصفح ؛ فقلب فيه إيمان ونفاق ، فمثل الإيمان فيه كمثل البقلة يمدها الماء الطيب ، ومثل النفاق فيه كمثل القرحة ، يمدها القيح والدم ، فأي المدتين غلبت الأخرى ؛ غلبت عليه ) .
الإشراف ::::
الراوي: أبو سعيد المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/90
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

القلب الأول الذى نريد صيانة قلوبنا لتكون بوصفه : هو قلب المؤمن الذي فيه سراج مزهر ..

هذا هو القلب الحي
والنور الذي فيه هو نور الوحي الذي يستضيء به في حياته ،، وكلما كان مستجيبا وكان عاقلا ، كان النور أقوى

ومن صفات هذا القلب المؤمن الإنابة :
أنه ينزل في منزل الإنابة وهذا ما يميزه عن سائر القلوب لأنه لا يُنيب إلا تائب
ولذلك منزلة الإنابة تأتي بعد منزلة التوبة ... فيتوب أولا ثم ينيب
و الإنابة علامة الرجوع ،، والإسراع في هذا الرجوع

مثال لذلك سيدنا داوود عليه السلام
قال تعالى: ﴿ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ ﴾(ص: 24)

وقد أمر الله عز وجل عباده بأن يُنيبوا إليه
قال الله تعالى: ( وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ ) ( الزمر:54)

وجعل الله تبارك وتعالى الإنابة بشرى لعباده الصالحين
فقال تعالى : (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ ) ( الزمر 17 )



قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين :
** أن الإنابة ثلاثة أنماط :
1) الرجوع إلى الحق إصلاحا كما رجع إليه اعتذارا.
2) والرجوع إليه وفاء كما رجع إليه عهدا.
3) والرجوع إليه حالا كما رجع إليه إجابة.

*** وإنما يستقيم الرجوع إليه إصلاحا بثلاثة أشياء:
بالخروج من التبعات والتوجع للعثرات واستدراك الفائتات.

*** وإنما يستقيم الرجوع إليه وفاء بثلاثة أشياء:
بالخلاص من لذة الذنب وبترك الاستهانة بأهل الغفلة تخوفا عليهم مع الرجاء لنفسك وبالاستقصاء في رؤية علل الخدمة.

*** وإنما يستقيم الرجوع إليه حالا بثلاثة أشياء:
بالإياس من عملك ومعاينة اضطرارك وشيم برق لطفه بك.



فإذا فعلت كل هذا ==> كنت من المُنيبين ،، فهنيئاً لك


مستفاد من محاضرة " أنواع القلوب " لفضيلة الشيخ أبو إسحاق الحويني





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.